السفارة في العمارة
بقلم/ فكري القباطي
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 16 يوماً
الجمعة 14 سبتمبر-أيلول 2012 06:29 م

آكشن ...

ابتدأ الحوثيون فيلم الرعب المُسمّى بـ ( الموت لإمريكا وإسرائيل ) بملحمةِ الست سنوات وهِوَ الفيلم الذي جسّدَ حكاية ( الفزّاعةِ ) التي استخدمها الفلاح الفقير لكي يمنعَ الطيور من الاقتراب من مزرعتهِ التي بذرَ فيها مشروعهُ السلالي بذرةً تلو بذرة فكان يسقيها بالدين تارةً وبالدمِ تارةً أخرى مع وجود تفاصيل مثيرة في الفيلم تتحدثُ عنْ مصاص الدماء الذي حاولَ كثيراً اقتحام مزرعة الرعب ومعرفة ما يُزرعُ فيها وما يدور داخلها ولكنَّ ( علي محسن الأحمر ) والذي تعرض لعدة طعناتٍ غادرة من ( جاك السفاح ) آثرَ الانسحابَ في نهاية ملحمة الست سنواتِ بعدَ أن اكتشفَ أنَّ المزرعةَ ليست سوى مصيدة وأنَّ الزرعَ ينمو بخارجها وليس بداخلها بينما لم تكنِ الفزاعة المتجسدة في شعار ( الموت لأميركا وإسرائيل ) سِوى مؤثراتٍ صوتية أضافت للفيلم الإثارة المطلوبة لإيقاع المشاهد في فخِّ الترقبِ والانتظارِ للنهايةِ السعيدة ..

وهذا ما حدثَ تماماً بعد اندلاع ثورة التغيير السلمية وانضمام الحوثيين لهذه الثورة لتجدَ الحجّة ( سعيدة ) مبتغاها في هذه الثورة وهيَ الخدعة التي انطلتْ على الكثير من المشاهدين والتي أراد من خلالها المخرج أن يحتل فيلمه شباك الذاكر في عالم الدجل والزيف لزمنٍ طويلٍ بعد أن فَطِنَ بأنَّ هذه الثورة هيَ أفضل نهايةٍ لفيلمهِ الطويل والذي اكتشفنا أنها نهايةٌ لبدايةٍ جديدة في تطبيقٍ حرفي للقول السينمائي المأثور ( أفضل الأفلام هي التي تنتهي ببداية جديدة ) وبالذات بعد صدور نسخته المحسنة من هذا الفيلم بالأمس ( السفارة في العمارة ) ..

ولعلَّ المخرج ( الإيراني ) قد نجحَ مرةً أخرى في الاستحواذ على شباكِ التذاكر والذي يبدو أنه تحول إلى ( سبّاك تذاكر ) معَ عدمِ إغفالنا أنَّ الفيلمَ هذه المرة دخل في منعطفات خطيرة تمثلَ في نهبِ مطبخ السفارة من محتوياته -وهذا ما أكّدهُ شهود عيان- مع العلم أنَّ الملاعق والصحون التي تم نهبها مسيئة للإسلام والمسلمين ..

الجدير ذكرهُ أنَّ هذا الفيلم المدافعِ عن الرسول أثار جدلاً واسعاً بالذات بعد أن أكدتِ المصادرُ أنَّ انتاجهُ تمّ بالاشتراك مع ( يحيى علي عبد الله صالح ) الأصولي المتدين والذي يمتلك إذاعة ( إف أم ) المتخصصة في نشر الإسلامِ بين المراهقات والعوانس ( وما بينهما ) لتدخلَ البلادُ في حالةِ هيجانٍ سينمائي من فلتاتِ وشطحات المخرجِ المتكررة والتي استطاعتْ أن تغير مسار الغليان الديني ضد منتجي الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم إلى منعطف الاستياء من هذا الفيلمِ الذي أساء للإسلام وقيمهِ السمحاء أكثر من إساءةِ الفيلم الأميركي للرسول صلى الله عليه وسلم ..

يبقى الإشارةُ إلى أنَّ فزاعة ( الموت لإميركا واسرائيل ) تحولتْ إلى كابوس يُثير السخط في أوساطِ الشعب اليمني الذين تساءلوا عن سرِّ هذه العاطفة الجياشة التي تربط بين الحوثيين والتخريب فهم أينما ظهروا ظهرَ الخراب مع علمنا بجدوى الخراب في المرحلة الراهنةِ للنظامِ السابقِ والذي يسعى لعرقلة سير النظام بشتّى الوسائل الممكنة ليصبح الحوثي ضمن تلكَ الوسائل الممكنة والمزمنة.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
د. محمد معافى المهدليلا للبلطجة الدينية؟.
د. محمد معافى المهدلي
صالح بن عبدالله السليمانوقفة جادة مع الإساءات للإسلام
صالح بن عبدالله السليمان
د. محمد حسين النظاريذاهبون إلى الحوار لحل مشاكلنا
د. محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد