آخر الاخبار

تفائل بسقوط مأرب.. زعيم «الانفصاليين» يعترف رسمياً بعمالته «للحوثيين» ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والمليشيات الشيخ عائض القرني يرد على تقرير الاستخبارات الامريكية بخص بن سلمان وخاشقجي الأمين العام لجامعة الدول العربية يتحدث عن الهدف الخفي وراء التصعيد «الحـوثي» على «مـأرب» إيران ترفض التفاوض حول الاتفاق النووي.. ما هي الخيارات أمام الإدارة الأمريكية؟ سي إن إن:واشنطن تحذف 3 أسماء من قائمة المتهمين بـ«قتل خاشقجي».. من هم؟ هكذا يمكنك الحصول على جواز سفر كورونا العالمي مجلس الأمن ينهي آمال «أحـمـد عـلي» وأبو ظبي تمنح الاخير البطاقة الذهبية..ماذا يعني تمديد العقوبات الأممية على نجل «صـالح»؟..تقرير الانتحار يفتك بشباب وشابات أكثر دول العالم تطورا بعد يوم من تعيينه خلفاً لـ”شعلان“.. العميد ”السياغي“ في الخطوط الأمامية لجبهات ”صرواح“ و”البلق“ لماذا تبحث شركة أرامكو مديد قرض بـ10 مليارات دولار.. ما دلالة ذلك؟

وللإناث نصيب 2
بقلم/ أمل حسن
نشر منذ: 3 سنوات و 3 أشهر و 30 يوماً
الثلاثاء 31 أكتوبر-تشرين الأول 2017 02:48 م

يصادف الحادي عشر من شهر أكتوبر/ تشرين من كل عام اليوم العالمي للفتاة؛ وهو الاحتفال الدولي الذي أعلنته الأمم المتحدة؛ لدعم الأولويات الأساسية من أجل حقوق الفتيات والمزيد من الفرص لحياة أفضل، وزيادة الوعي من عدم المساواة التي تواجهها في جميع أنحاء العالم على أساس جنسهن، هذا التفاوت يشمل مجالات مثل: الحق في التعليم، والتغذية، والحقوق القانونية، والرعاية الطبية، والحماية من التمييز والعنف، الحق في العمل، الحق في الزواج بعد القبول والقضاء على زواج الأطفال.
وفي تدوينه لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة – اليونسف\" نشرتها عبر صفحتها الرسمية على موقع التدوينات القصيرة \"تويتر\" لمكتبها في اليمن بمناسبة اليوم العالمي للفتاة الذي صادف الأربعاء الماضي قالت: أن 31% من فتيات اليمن خارج نطاق التعليم، وإن استمرار الصراع في البلاد القى بظلاله على مستوى التعليم، ما زاد من تدهور الوضع، في إشارة إلى تعليم الفتاة، وقد اشارت اليونسف في شهر سبتمبر المنصرم إلى أن أكثر من 166 الف معلم ومعلمة في لم يتسلموا رواتبهم منذ نحو عام، مما أدى إلى تعذر عودة 4.5 ملايين طفل إلى مقاعد الدراسة. 
وتستمر معاناة اليمنين في عدم حصولهم على حقوقهم التعليمية حتى خارج اليمن؛ ففي الحين الذي غادرت فيه مئات الألاف من الأسر اليمنية إلى المملكة العربية السعودية هرباً من جحيم الحرب وأملاً في حياة أفضل، تشتد معاناتهم هذا العام بعد أن أوقفت الحكومة السعودية عملية قبول الطلاب اليمنيين القادمين إلى المملكة بتأشيرة زيارة عائلية أو بهوية زائر في المدارس الحكومية والأهلية.
وجاء ذلك تنفيذاً لتعميم أصدرته وزارة التعليم في المملكة يقضي بالاكتفاء بأعداد الطلبة اليمنيين والسوريين المقبولين سابقاً في المدارس ممن قدموا تأشيرة زيارة، وعدم قبول أي طالب جديد لا يحمل إقامة سارية المفعول في المستقبل.
وقد تضرر الكثير من المقيمين اليمنيين نظراً لما يعانيه اليمن من ويلات الحرب، فجل العاملين في المملكة استقدموا ذويهم كزائرين وبينهم أطفال دخلوا سن التعليم هذا العام، ومنهم من كان في قائمة الانتظار ممن لم يجد مكان لأبنائه في العام الماضي.
والجدير بالذكر أن وزارة التعليم السعودية في يونيو2016م أعلنت عن قبولها 257 ألف طالب وطالبة؛ أي قبل عامين ويشير هذا العدد إلى أعداد الأطفال الذين حرموا هذا العام من التعليم. نأمل أن تلتفت الحكومة اليمنية لهذه المعاناة وحلها في أقرب وقت ممكن؛ لدرء الأمية والتسرب عن أبناء اليمن أينما وجدوا، ولعل السفارة اليمنية في الرياض قادرة على دفع هذا الضرر الجسيم عن أبناء الجالية اليمنية، أسوة بباقي السفارات العربية في المملكة التي تقدم خدمات تسهيل الحصول على التعليم العام بطرق ووسائل مختلفة.
 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
ابو الحسنين محسن معيضالموت جني !! من عِشٍ إلى عِش
ابو الحسنين محسن معيض
د. محمد جميحمأرب
د. محمد جميح
عبد القوي الحسنيالحوثيون هم التكفيريون
عبد القوي الحسني
مشاهدة المزيد