السلفيون من حلقات البخاري إلى متارس الشدادي
بقلم/ عبدالخالق عطشان
نشر منذ: شهر و 7 أيام
الأربعاء 23 يونيو-حزيران 2021 05:19 م

 حين غزت المليشيا الحوثية دماج وقفنا معها وجوبا وفرضا لافضلا وبقدر انهيال قذائف المليشيات على سلفيي دماج كانت تنهال عليّ طلبات الصداقة من اخواننا السلفيين وتكثر تعليقاتهم مدحا ودعاء اكثر من غيرهم ، احتلت المليشيا عمران واعدمت القشيبي ولم أسمع همسا لإخواننا السلف في مقالاتي يومها .

اليوم المليشيا تمارس الإرهاب على بقية السلف في صنعاء وترغمهم على الهجرة القسرية ، وكما هو معلوم فالمليشيا لاتفرق بين من أسبل ثوبه أو رفعه وبين من عفّ لحيته أوحلقها ولا بين من يظل يتمسك ب(صالح) ولي أمر أو يدعمم من (هادي) وليا لأمره. محمد رسول الله هو إمام السلف واهل السنة والجماعة وزعيم لكل الأحرار والثوار الذين يناهضون الظالم وينتصرون للمظلوم ولما هُجِر من أحب بقاع الأرض إليه وأُوذي في دينه و نفسه واهله وصحبه لم يذهب لزاوية مسجده في المدينة ويعتكف للعلم ويتفرغ للدعوة وإنما اعدّ وجهز وعاد مكة فاتحا ومطهرا لبيت الله من دنس كفار قريش.

الحقيقة الماثلة اليوم هي : أن أي طائفة أو فئة أو حركة أو حزب أو فرد أوجماعة او قبيله بُغي عليهم فعليهم أن يطرحوا جانبا خلافاتهم البينية ويتجهوا صوب الصف الجمهوري لقتال الباغي المعتدي واستعادة الجمهورية، وعلى اخواننا من السلف أن يراجعوا فقههم للواقع ويَدَعوا فقه الصبر على المجرم المتغلب والرضوخ لطغيانه ويتجهوا الى مواطن الشرف ويطبقوا فقه الجهاد جنبا الى جنب مع اخوةٍ لهم سلفيين أيضا أوذُوا وهُجِروا من مليشيا الإنقلاب وهم اليوم مع بقية ابناء اليمن بنيانٌ مرصوص يقاتلون في سبيل الله والذي حرم دم الإنسان وماله وعرضه وأمره بالشورى والتحرر من الطغيان والكهنوت والعيش في ظل نظام عادل يحفظ للإنسان حريته وكرامته وعزته. النظام الجمهوري هو ظل اليمنيين مهما كانت عِلات بعض رموزه وسوء سياساتهم وفسادهم وتقديراتهم للأمور والبديل عنه-

النظام الجمهوري- هي عصابة إمامية مجرمة تهلك الحرث والنسل وتسعى في الأرض فسادا. اليوم على طائفة من اخواننا السلفيين ممن ظُلِموا أن يؤجِلوا دروسا في سلسلة الشيخ الألباني والشيخين مسلم والبخاري وينفروا إلى متارس الشدادي فمنها يتم استعادة الجمهورية ليتمتع السلفيون مثل غيرهم بكافة حقوقهم التي كفلتها شريعة الله وأنظمة وقوانين الجمهورية التي تنبثق منها ولتنفر طائفة منهم ليتفقهوا وينذروا بقية القوم من ارهاب الحوثي و التوجيه والإرشاد والتعبئة لإسناد الجيش الوطني. ... عبدالخالق عطشان