إغتيالٌ للعقل وترسيخٌ للجنون!
بقلم/ خالد عبدالله الرويشان
نشر منذ: 3 سنوات و 7 أشهر و 21 يوماً
الإثنين 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 09:17 ص

كارثة اغتيال الدكتور محمد عبدالملك المتوكل مساء اليوم أكبر من أن يعي نتائجها كثيرون! صحيح أن الكوارث باتت الغذاء اليومي لبلادٍ بكاملها، لكنّ اغتيال رجلٍ بحجم وتأثير وذكاء الدكتور المتوكل هو كارثة بكل المقاييس.

ليس من مهمات كلماتي الحزينة هذه أن تجيب على االتساؤل.. لماذا الإغتيال الآن؟ بقدر أن تشير بل تقرّر أنّ اغتيال الدكتور المتوكل هو :

اغتيالٌ للإعتدال والمنطق السياسي .. والعقل! أي أنّ مقاصد الجريمة هو:

التأكيد على التطرف والدعم للفوضى والترسيخ للجنون!

لن يُعوّض الدكتور المتوكل في المدى المنظور.. ولن يحلّ محلّه أحدٌ في إطار مساره ومسيرته وتجربته. وكلما أوغلت البلاد في الجنون سنتذكّر رجل العقل السياسي والمنطق.. والإعتدال!

يريدون البلاد ساحةً للجنون.. لذلك يقتلون العقلاء!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
ورقة أردوغان الخفية للفوز
إحسان الفقيه
كتابات
عبدالله محمد شمسان الصنويالى أين
عبدالله محمد شمسان الصنوي
عبدالكريم محمد الاسطىالأعلام القاتل..!!
عبدالكريم محمد الاسطى
عبده العبدلياغتيال السلام
عبده العبدلي
مشاهدة المزيد