آخر الاخبار

مطالب ملحة على طاولة الوزير البكري والشيخ العيسي بعد ظهور متميز لمنتخب اليمن في بطولة غرب آسيا للشباب السلطات في اليمن تواجه المتحور الجديد من كورونا «أوميكرون» بقرارات الزامية وتحمل الحوثي مسئولية عودة تفشي مرض خطير في محافظتين موقف مشرف لمشائخ السلفيين في محافظة شبوة وتفاصيل اجتماعهم مع المحافظ بن عديو شاهد.. المدرسة التي فجرها الحوثيون قبل اندحارهم من حيس وماذا تركت المليشيات خلفها وسيطرت عليه القوات المشتركة؟ ظاهرة طبيعية قد تكون سببا لـ"نهاية الإنترنت والاتصالات مجموعة هائل سعيد أنهم وشركاه وساب العالمية تحتفلان بتخريج أول دفعة من برنامج المحترفين وزير إعلام : مشاريع «سلمان للإغاثة» خففت معاناة المُهَجَّرِين والنازحين بعد استنزاف مليشياته في مأرب والساحل الغربي الحوثي يتسول المقاتلين ويستنجد بـ «الأفارقة» الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في مأرب يستدعي استجابة دولية عاجلة الإعلان عن بدء صرف راتب لمنتسبي محور تعز

النفاق الغربي بين أبرار السودانية ورجال مصر الأبرار
بقلم/ أ د فؤاد البنا
نشر منذ: 5 أشهر و 5 أيام
الخميس 24 يونيو-حزيران 2021 07:34 م
 

في عام ٢٠١٢ اختفت فتاة سودانية تدعى أبرار وكانت حينها طالبة في إحدى جامعات الخرطوم، وبلّغت أسرتها عن اختفائها ولم تجد لها الشرطة أثرا، وفي ٢٠١٤ ضبطت الشرطة شريحتها مع مسيحي من جمهورية جنوب السودان، واتضح أن أبرار قد اعتنقت المسيحية وصار اسمها مريم، وأنها قد تزوجت من أخيه الذي كان منصراً، بعد أن أنجبت منه طفلا في الحرام عندما كان يحدثها عن طهارة العذراء مريم!

والأغرب من كل ذلك أنها أنكرت أسرتها وأصرت على أنها لا تعرف والديها ولا أشقاءها، وأنها مسيحية في الأصل وليست مسلمة، وأثبتت أسرتها أنها ابنتهم وطالبوها بالعدول عن زواجها من غير مسلم فرفضت، مما دعاهم لرفع دعوى ارتداد عن الإسلام ضدها في إحدى المحاكم الابتدائية، وتم سجنها بموجب قانون الردة، وبعد استتابتها وإصرارها على ما هي عليه؛ حكمت عليها المحكمة بالإعدام، ورغم ذلك ظلت أسرتها تستعين بالعلماء لإقناعها بالعودة إلى دينها وشرفها، لكنها أبت بطريقة متعجرفة مسيئة للإسلام والمسلمين!

وقبل أن ينشر الخبر في وسائل الإعلام كانت السفارات الغربية قد تواصلت مع وزارة الخارجية السودانية، وتم إمطار الرئيس السابق عمر البشير بالرسائل والاتصالات عبر رؤساء دول ووزراء خارجية، وكلها تضغط عليه من أجل الإفراج عن تلك الفتاة التي تنصرت، وتم التلويح بعقوبات دولية جديدة ضد السودان واتهم النظام كله بالإرهاب وقمع الحريات، حتى اضطر للإفراج عنها تحت بند حرية الأديان في الدستور السوداني!

وصارت أبرار نجمة عالمية تسمى مريم، وتنافست وسائل الإعلام الغربية على إجراء مقابلات معها ومع عشيقها المنصر، وتسابقت الدول الغربية على إعطائها حق اللجوء السياسي، وحينما خرجت من السودان تهافتت جماعات مسيحية على تقديم الدعوة لها واستقبلها البابا في الفاتيكان وصارت رمزا في الإعلام الغربي للحرية والإرادة والكرامة!!

ويقابلنا الوجه الآخر لهذا الازدواج الغربي المنافق والذي بلغ سفوره إلى حد البجاحة، ويتمثل في موقفهم من أحكام الإعدام التي صدرت وتصدر تباعا ضد مجموعات من خيرة رجال مصر الأبرار، والذين لا ذنب لهم سوى أنهم صدقوا أكذوبة الديمقراطية الغربية؛ فشكلوا حزبا سياسيا وخاضوا انتخابات توفر لها الحد الأدنى من النزاهة بعد ثورة يناير ٢٠١١ في مصر، ففازوا فيها بثقة قطاع عريض من الشعب المصري!

ويخبرنا واقع الحال بأن هؤلاء الرجال من خيرة من أنجبتهم مصر علما وعملا وأخلاقا ومعاملات وخدمة، فهم خريجو أرقى الجامعات في العالم في مختلف التخصصات العلمية الدقيقة، وهم أساتذة جامعات مرموقون وعندهم عشرات الكتب ومئات الأبحاث والمنجزات العلمية، وهم نجوم مجتمع مميزون، حيث قدموا خدمات جليلة لمجتمعاتهم، وقاموا بأدوار مقدرة في ميادين الإصلاح الاجتماعي والنضال السياسي، بأرقى الطرق السلمية، ويتبنون كافة قيم الأخوة الإنسانية ويخدمون القيم الحضارية المتفق عليها بين البشر جميعا، ومع ذلك لم يمارس الغرب ضغوطا على من انقلبوا على شرعيتهم الدستورية ومن سجنوهم وعذبوهم ونكلوا بهم وقدموهم لمحاكمات هزلية وساقوهم نحو المشانق!

ذلك أن هؤلاء الرجال الأبرار لم يتمردوا على أسرهم كأبرار التي صارت بعد تمرغها في الوحل مريم، ولم يخونوا أوطانهم ولم يرتدوا عن دينهم، كما فعلت، ولم يتنكبوا صراط شعبهم ويسخروا من ثقافتهم، ولو فعلوا ذلك لكانوا الآن معززين مكرمين في صدارة المجتمع المصري، ولكانوا حصلوا على الجوائز المرموقة وصاروا نجوما يتهافت الغربيون على مقابلتهم، ولكان البابا قد استقبلهم في الفاتيكان وكرمهم وكيل آدم على ذريته في البيت الأبيض!

علق القيادي في المليشيات الحوثية المدعو محمد علي الحوثي على تصريحات وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، حول دعوة قدمتها المنامة للدوحة لإرسال وفود للتباحث.

وقال الحوثي في تغريدة عبر "تويتر" إن "عدم رد قطر على دعوات البحرين، تأديب وإشعار بعدم أهمية البحرين ومآرب أخرى".

وكانت وزارة الخارجية البحرينية نقلت عن وزير الخارجية عبد اللطيف بن راشد الزياني قوله إن "المملكة وجهت دعوتين رسميتين إلى قطر لإرسال وفد من أجل إجراء محادثات ثنائية في البحرين، لتسوية الموضوعات والمسائل العالقة بين الجانبين تنفيذا لما نص عليه بيان قمة العلا".