هل يتجدد الأمل بعد فشل المحادثات العمانية ؟
بقلم/ فواز رشيد ردمان
نشر منذ: 5 أشهر و 10 أيام
الجمعة 25 يونيو-حزيران 2021 07:52 م
 

في ظل معطيات سياسية وإنسانية وبعد فشل المفاوضات عدة مرات للوصول إلى تسوية سياسية وآخرها المفاوضات العمانية  تسائل الجميع "هنا هل يتجدد الأمل بإمكانية العودة للمشهد السياسي من جديد للبحث عن حل سياسي للازمة من شأنه وقف الحرب في اليمن؟ ..في الواقع من الصعب الحديث عن الأمل ....فإن السياسة بطبيعتها تحمل عبارات كثيرة من المناورة وتقارب وجهات النظر بين الأطراف وتحمل نوع من الكذب احياناً، في ذات مرة كان تصريح لوزير الخارجية " الفرنسي" تحدث وقال"( إن التفاوض مستحيل له النجاح حينما يقتل فريق فريقاً آخر وأن الحرب تولد أشكالاً من العنف ) يبدو أن المشهد في اليمن أصبح معقدا للغاية ولا شيء يعلو على صوت المدفعية .

في عالم المفاوضات من الصعب تنازل أطراف عن شيءً ما حققوه على الأرض ، ومحاولة تقديم رؤى غير تنازلية وعند الوصول إلى مواقع تنفيذ شيء من البنود التي يتوافق عليها الأطراف عندها سوف يدرك الناس أن الإتفاق هو مجردكلام للإستهلاك السياسي.....هناك بداهة في زمن فن المفاوضات قد أضحت قيد النسيان ، إذ نحن توقفنا تقريباً عن التفاوض " كانت المحاولة العمانية لإنعاش الفكرة بين اليمنيين قد اخفقت تماماً في ذلك "، إذ أعلن الجميع عن فشل المفاوضات .

فشلت المفاوضات العمانية كسابقاتها مع مواصلة التحشيد في مأرب ومحاولة الحوثيين التقدم إلى المدينة، لتثبيت قوتهم اكثر مما يهدفوا إلى تهدئة لعبةً قد فقدت من زخمها الدراماتيكي في زمن المفاوضات ، فهنا يبدو المغزى ثقيل ، بإن المفاوضات لا تنجح ، ما لم يضع الطرفين حدا للجم الإقتتال، وأن يروا في وقفه مصلحة لجميع اليمنيين الذين باتوا وقود هذه الحرب .

مفاوضات ترحل وتتجدد ، لكن النتيجة النهائية حبر على ورق ، لذا فالقول منذ البداية إن لا شيء ممكن أن يتحقق دون رحيل ميليشيات الحوثيين من المحافظات اليمنية وكبح الخطر على السعودية وإعادتهم الى كهوفهم في صعدة ، حتى يولد الطاقة اللازمة لعودة الشرعية المفقودة إلى صنعاء بكل طاقاتها اللازمة ،لكن ثمة إدراك بأن استمرار العنف كوسيلة يستخدمه الحوثيين لتحقيق أهداف سياسية وعسكرية في اليمن لا يجدي نفعاً ، بعد أن تشضت البلاد وبات الجميع على حافة المجاعة .