انتقاليُ ترامبَ وانتقاليُ الجنوبِ
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض


لدى ترامبُ فريقٌ انتقاليٌ يتحركُ بضراوةٍ متشبثا بالسلطة ، مدعياً الظلم الانتخابي ضده من منافسِه الديمقراطي . ولدى جنوبُ اليمنِ مجلسٌ انتقالي ينشطُ ساعيا للحكم ، طالبا الخلعَ من الوحدة اليمنية . والفريقُ والمجلسُ لديهما قواسمُ يتشاركانها نحو تحقيقِ أهدافهم الذاتيةِ ، بعيدا عن أمنِ الشعبِ وتنميةِ الوطنِ .
- كلاهما يؤكدان فوزَهما وأحقيتهما بالسلطةِ ، إقتراعا أو تفويضا . ومن خلال تويتر ووسائلِ التواصل ينسجون النصرَ ، تخديرا لمؤيديهم .
- كلاهما يدعي الظلمَ وتزويرَ الواقعِ ، وقلبَ الطاولة على استراتيجيةِ خططهما الهادفةِ إلى الحريةِ والعدالةِ للمواطن ، والتقدمِ والسيادة للوطنِ . ولكنَّ واقعَ الأحداثِ يبينُ غيرَ ذلك .
- كلاهما يعانيان من معارضةِ أعضاءٍ وقياداتٍ في مكونيهما ومطالبهم بالمراجعة والتصحيح . ويخسران محافظاتٍ وولاياتٍ كانت تحت يديهما ، ويفقدان أنصارَهم فيها ، بفعل ممارسة قياديةٍ خاطئةٍ ، وأساليبَ عقيمةِ الجدوى .
- كلاهما انتقاليٌ ، ولكن للخلف وكسبِ الوقتِ ، ودونَ ما يثبتُ جدارتَهم بتحقيق طموحِ وآمالِ المؤيدين . مما أحدثَ ضررا بمصداقية أهدافِهم ، وإساءةً للقضايا الوطنيةِ العادلة وللديمقراطيةِ المزعومةِ .
- كلاهما لم يستعدْ لمواجهة طوارئ الأحداثِ وحمايةِ المكتسبات وتلبيةِ متطلباتِ الشعب ، والتي أدت إلى نزعِ يد الثقةِ فيهما ، كجائحةِ كورونا في امريكا ، والخدماتِ والأمن بعدنَ .
- كلاهما لديه جماعةُ عنفٍ وتجمعاتُ فوضى للترهيب ، وأوراقُ ضغطٍ ضد المنافسين ، ووسائلُ تشويهٍ للخصوم ، وأدواتُ تطويعٍ للمعارضين ، وما من شأنه تحقيق أهدافهم .
- كلاهما لديه خطابٌ مقززٌ ، يبثُ التعصبَ العرقيَ ويرسخ الإنتماءَ المناطقيَ . متسولا بذلك حماسةَ المتعصبين وقاهرا به نزاهةَ الوطنيين ، وممزقا به لحمة المجتمعِ ، ومفرقا ترابطه الإنساني وتراحمه العاطفي .
- كلاهما يمارسُ قرارَ التعيين والعزلِ في فترة انتقاليةٍ محدودةِ السلطةِ ، ضاربين بالدستور عرضَ الحائطِ ، مخالفين مرجعيتهم التنظيمية والشرعيةِ ، وضوابط الهيكلِ القيادي للدولةِ .
- كلاهما يتجاوز عن فاسدين ومجرمين وجب تقديمهم للعدالةِ ، ويخفي أدلةَ ضلوعِهم في جرائمِ قتلٍ وتخريبٍ ونهبٍ للوطن والشعبِ .
- كلاهما يخالفُ البروتوكولَ المتعارفَ عليه في إدارة السلطةِ ومسؤولية الحكمِ . ترامبُ يهينُ علانيةً دولا وحكاما ، وعبر تويتر يعينُ ويعزلُ ويهجو ويذمُ . والانتقالي يدعي حكما مستقلا وهو يقبعُ تحتَ علمِ الشرعيةِ ، ويخضعُ لقرار التحالف عامةً ، وأوامر الإمارات خاصةً .
- كلاهما تحركهما منظمةٌ عالميةٌ شيطانيةٌ ، تديرُ دفةَ الأحداثِ نحو رسمِ خارطة النظامِ العالمي الجديدِ ، وهذا يتطلبُ طمسَ كلِ قوةٍ وطنية مؤثرةٍ ، ومحو كلِ جماعةٍ فاعلةٍ ، واستئصالَ كلِ فكر راقٍ . لتبقى وحدها تتحكمُ في قدر الأممِ ومصيرِ الأمةِ وحدود الأوطانِ ومآثرِ التاريخِ ، وفي صناعةِ الحياة والتقاليد . وفي طريقهم ينثرونَ فيروسَ الإبادةِ لإعادة التوازن ، ويختبرون رضوخَ الناسِ لما يرسمونه ويقررونه ، في وقت ومكان عبادتهم وأعرافهم وأنشطتِهم المختلفةِ ، وليَقُلْ لهم الكلُ سمعنا وأطعنا . وفي تلك النقطةِ الأخيرةِ ، وللأمانة الأدبيةِ ، فليسَ الانتقاليُ الجنوبيُ وحده من ينهجُ تلك التبعيةَ المُذِلةَ ، ولكنَّ الكُلَ - شرعيةً وحوثيةً - انتقاليون كذلك . إلى أين ، ولمَنْ ، وإلى متى؟ . جميعُهم لا يملكون لنا جوابا ، ولا يدرون عنا ذهابا وأيابا .


في الأحد 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2020 06:40:56 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://mail.marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://mail.marebpress.com/articles.php?id=45216