الأمراض الطفيلية المنتشرة في اليمن- 3
أ. د صالح العثربي
أ. د صالح العثربي

داء السوطيات الأولية المهبلية  Trichomoniasis

تريكوموناس فاجيناليس ‏ Trichomonas vaginalis

  تعد الإصابة بهذا الطفيل من أكثر أنواع العدوى شيوعا في العالم والتي تنتقل عن طريق الجنس حيث تصنف الإصاية به ضمن الأمراض المنقولة عن طريق الجنس Sexual Transmitted Diseases –STDs، إذ ينتقل الطفيل من المصاب إلى السليم عن طريق الإتصال الجنسي، سواء كان المصاب رجلا أو امرأة. وتعد هذه العدوى من الأمراض الجنسية التي تنتشر في المجتمعات الإباحية ومن أشهرها مرض فقد المناعة المكتسبة - الإيدزAIDS. ونحن كمسلمين فقد حذرتنا شريعتنا من الاختلاط والمشاركة مع أي من الأشخاص الذين يمارسون الجنس خارج إطار الزوجية. لكن رغم ذلك فهذا الداء منتشر في المجتمعات البشرية كلها ومنها المجتمعات الإسلامية، حيث قد يصيب أحد الزوجين فيتسبب في إصابة شريكه الثاني مما قد يسبب لهما الكثير من المعاناة والتعب، ولا تعرف طرق كيفية الإصابة والعدوى في المجتمعات الإسلامية المحافظة.

يستقر هذا الطفيل في مجرى البول للرجل وينتقل إلى المثانة، فيسبب التهاب مجرى البول والمثانة، وكذلك قد يسبب التهاب البروستات.

أما المرأة فيستقر الطفيل في المهبل فيصيب المهبل بالتهابات خطيرة وموذية لصحة المرأة وسلامة جنينها وحملها. وتكمن خطورته في تأخر التشخيص المبكر مما قد يعرض الأم والزوج وجنينهما لمضاعفات خطيرة.

أطوار الطفيل Stages of T. vaginalis

لا يوجد لهذا الطفيل إلا طور واحد وهو الطور النشط والممرض Trophozoite

وشكل هذا الطفيل يشبه حبة اللوز ويتغذى على الإفرازات المهبلية واليمكروبات المتواجدة في المهبل، ويسبب تهتك لأنسجة المهبل وقناة البول، ويتكاثر بالانشطار الثنائي الطولي وهو عديم اللون، له في قسمه الأمامي 4 أسواط حرة تتجه للأمام تساعد الطفيل على الحركة الحرة في الإفرازات المهبلية، وسوط وسطي خامس يتجه للخلف يشكل غشاء متموج يساوي طوله نصف جسم الطفيلي (يمكن رؤيته عند حركة الطفيل تحت المجهر) وله أيضاً إبرة محورية Axostyle تخرج من نهايته الخلفية، وللطفيل نواة تتموضع في القسم الأمامي، ويتميز هذا الطور بحركته النشطة الاهتزازية بفضل الأسواط الأمامية والدورانية حول نفسها بفضل الغشاء المتموج.

 

طرق الإصابة بداء السوطيات الأولية المهبلية Mode of transmission

ينتقل الطفيل عن طريق الوسائل التالية:

  • عن طريق الزنا المحرم، فهو يشيع إنتشاره في الأوساط الإباحية متعددة الإتصال الجنسي.
  • ممارسةالعلاقة الحميمة مع الزوج أو الزوجة الحاملة للطفيل.
  • استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بالمصاب كالمناشف والصوابين.
  • عدم اهتمام الزوجة بنظافتها الشخصية وبنظافة المهبل والمناطق الخارجية المحيطة به.
  • عدم اهتمام الزوج بنظافته الشخصية وبنظافة أعضاء الجهاز التناسلي والمناطق الخارجية المحيطة به.
  • الإصابة بالطفيل قد تسهل تكرارهذه الإصابة فيما بعد في حالة عدم المعالجة.
  • الإصابة السابقة بالأمراض المنقولة جنسيًا.

أعراض الإصابة عند النساء Symptoms of Infection in women

عادة ما تبدأ الأعراض في الظهور بعد مرور أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من انتقال الطفيل، وربما يختلف الأمر من امرأة لأخرى حسب كمية عدد السوطيات الطفيلية التي انتقلت إلى المرأة، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • تؤدي الإصابة بهذا الطفيل إلى خروج إفرازات مهبلية لونها أبيض أو أصفر يميل إلى الإخضرار ولها رائحة كريهة ويصحبها حرقان وألم في المهبل ومجرى البول.
  • الشعور بحكة شديدة مع التهاب الجلد وتقرحه حول المهبل بشكل نقط حمراء، وقد تمتد العدوى إلى فتحة خروج البول وتلتهب المثانة البولية.
  • الشعور بألم أسفل البطن.
  • صعوبة التبول مع حرقان أيضا نظرا لدخول إفرازات الرحم إلى مجرى البول عند المرأة.
  • ألم شديد ومضاعف أثناء فترة الدورة الشهرية مع الشعور بهرش وحكة حول الرحم.
  • ألم شديد أثناء عملية العلاقة الحميمة وقد يحدث نزيف مهبلي بعدها.

 أعراض الإصابة عند الرجال  Symptoms of Infection in men

نادرًا ما يسبب هذا الطفيل أعراضًا لدى الرجال على الرغم من انتقال العدوى إليهم، والقدرة على نقلها لآخرين، لكن قد تظهر على البعض الأعراض التالية:

  • ألم وحرقان شديد أثناء التبول وأثناء القذف مع الرغبة في تكرار التبول.
  • صعوبة في التبول مع حرقان وخروج إفرازات من فتحة القضيب.
  • الشعور برغبة في الهرش وحكة القضيب بشكل مستمر.
  • الشعور بالوخز في مجرى البول وقد يمتد إلى البروستات.
  • ألم شديد أسفل الظهر.
  • قد تتسبب في ضعف الرغبة الجنسية.
  • في حالة عدوى البروستات يظهر على المصاب كثره التبول، وقد يختلط السائل المنوي بكمية بسيطة من الدم.

المضاعفات عند النساء Complications in women

تكمن خطورة الإصابة بهذا الطفيل في عدم التشخيص الصحيح، وعدم تلقي العلاج المناسب، وفي تلك الحالة يمكن أن يؤدي لعدد من المضاعفات الخطيرة التي تصيب النساء، وخاصة الحوامل، وتشمل:

  • تعرض المرأة لخطر الولادة المبكرة.
  • تسرب في السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين مما قد يهدد حياة الجنين.
  • انتقال العدوى إلى الجنين عبر قناة الولادة أثناء الولادة.
  • الإصابة بالالتهابات المهبلية المزمنة.
  • قد تتسبب الإصابة بهذا الطفيل في منع حدوث الحمل.

المضاعفات عند الرجال Complications in men

  • التهاب المثانة ومجرى البول.
  • عدم الشعور بالراحة البدنية والنفسية بسبب هذه الالتهابات.
  • التهاب البروستات مما قد يؤدي إلى ضعف إنتاج الحيوانات المنوية وموتها.

تشخيص داء السوطيات الأولية المهبلية Diagnosis and Treatment

يعد علاج داء السوطيات الأولية المهبلية بسيطًا إذا شخصت مبكرا، ولا يحتاج العلاج لوقت أو جهد طالما تم التشخيص بشكل صحيح وأخذ كورس العلاج المناسب.

التشخيص General Urine Examination- G.U.E

يتم التشخيص عن طريق فحص عينات من البول Urine samples وإفرازات البروستاتProstate secretions للرجل بشرط أن تكون طازجة لمشاهدة حركة الطفيل تحت المجهر.

 

فحص عينات إفرازات المهبل للمرأة Vaginal Discharges

توخذ العينات وتفحص تحت المجهر في المختبر ويحب أن تكون العينات طازجة للتمكن من رؤية حركة الأطوار الخضرية المتحركة تحت الميكروسكوب.

 

العلاج Treatment

يتمثل العلاج في تناول جرعات من ميترونيدازول Metronidazol 500 mg وفقًا لتقدير الطبيبة والطبيب المعالج، ويجب أن يتعالج الزوج والزوجة في نفس الوقت، وقد تختلف الجرعة بالنسبة للنساء الحوامل، إضافة إلى تناول بعض المسكنات حال الشعور بالألم.

طرق الوقاية من الإصابة بداء السوطيات المهبلية Prevention

يمكن الوقاية من الإصابة بداء السوطيات المهبلية عن طريق القيام بعدد من التدابير الهامة، والتي يمكن تحديدها فيما يلي:

  • الحذر من الزنا المحرم وتعدد الإتصالات الجنسية.
  • الزواج الحلال خير وسيلة لحماية الإنسان نفسه من الأمراض المنقولة عن طريق الجنس المختلط.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية بشكل دقيق.
  • عدم الاستحمام المشترك.
  • عدم السباحة في مسابح جماعية، إلا في مياه البحر فإنها تقتل الطفيل بمجرد مللامسته لماء البحر المالح.
  • عند الإصابة بأي أعراض أو وجود التهابات، يجب التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين.
  • عند الشعور بأي أعراض، يجب عدم إهمالها، والإسراع إلى الطبيب للكشف المبكر وتلقي العلاج المناسب.
  • في حالة إصابة أحد الزوجين فإنه يجب أخذ جرعة العلاج للزوجن معا.
  • اختيار الملابس الداخلية القطنية المناسبة والمريحة.
  • عدم مشاركة الآخرين في الملابس الداخلية خصوصا بين النساء، والأدوات الشخصية لتجنب التقاط الطفيل.
  • شرب كميات وفيرة من المياه يوميًا لإكثار الإدرار والتبول كون كثرة التبول يغسل المثانة ومجرى البول من الطفيل.
  • تناول الأطعمة المضادة للأكسدة، لتقليل فرص التقاط العدوى.
  • عند الحمل، يجب إبلاغ الطبيب/الطبيبة المعالجة بأي أعراض طارئة، لأن تداخل الأعراض قد يصعب التشخيص في بعض الأحيان مما يعرض المرأة وجنينها للخطر.
 

المراجع: References

  1. Saleh Al-Othrubi, Lecture Notes for Medical Students, 2010-2018, Faculty of Medicine and Health Sciences

2- https://www.cdc.gov/parasites/

3- https://www.pinterest.com/pin/591238257302808420/?d=t&mt=signup

4- https://www.webteb.com.

5- CK Jayaram Paniker and Sougata Ghosh. Medical Parasitology. Text Book, 7 th Ed, 2013. Page; 40-42.

    
في الأحد 22 أغسطس-آب 2021 07:55:36 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://mail.marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://mail.marebpress.com/articles.php?id=45608