ناطق الحوثيين يكشف حقيقة لقائهم مسؤولين أمريكيين بعمان

الأربعاء 03 مارس - آذار 2021 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 3393

 

اعترف مايسمى بالناطق الرسمي باسم مليشيات الحوثي الإرهابية المدعو محمد عبد السلام، مساء اليوم الأربعاء بوجود تواصل بين جماعته ومسؤولين أمريكيين. 

 

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن القيادي الحوثي قوله أن التواصل مع الأمريكين تم عبر الجانب العماني. 

 

وكانت وكالة رويترز قد أفادت في وقتٍ سابق أن مسؤولين أمريكيين كبار عقدوا اجتماعا مباشرا مع قيادات من جماعة الحوثي في سلطنة عمان.

 

ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين قولهما إن مسؤولين أمريكيين كبار عقدوا أول اجتماع مباشر مع مسؤولين من جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء.

 

الجدير ذكره أن مليشيات الحوثي ترفع شعار ما يعرف بالـ “الصرخة في وجه المستكبرين امريكا واسرائيل” وهو مايعني الموت لامريكا واسرائيل وهو ما وصفه السفير الأمريكي السابق بصنعاء جيرالد فايرستاين بأنه يبعث على السخرية والضحك فمنذ ظهور الحركة الحوثية الإرهابية ورفع شعار الموت لأمريكا إلى الآن لم يقتل الحوثيون أمريكي واحد ولم يقوموا حتى بخطف أمريكي واحد ولم يقم الحوثيون باستهداف أي مصالح لأمريكا في اليمن. 

 

وكان الحوثيون قد اعتذروا للولايات المتحدة الأمريكية عن شعارهم "الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل"، في يونيو عام 2016، أثناء محادثات الكويت بين الأطراف اليمنية، التي انتهت بالفشل، واعترفوا بأن شعارهم هذا للاستهلاك المحلي فقط.

 

وقدم وفد الحوثي إلى محادثات السلام في الكويت اعتذاره للأمريكان خلال لقائه بوكيل وزارة الخارجية الأمريكية، في خطوة عدها مراقبون حينها بأنها كشفت عن العلاقة السرية بين جماعة الحوثي والولايات المتحدة الأمريكية، وأن الحوثيين طلبوا منها الضغط على التحالف العربي للحيلولة دون دخول العاصمة صنعاء وتحريرها.

 

وفي ذلك اللقاء الذي تم بين وفد جماعة الحوثي ووكيل وزارة الخارجية الأمريكية توماس شانون، بالإضافة إلى وكيل وزارة الخارجية البريطانية لشؤون الشرق الأوسط آلن دنكن في الكويت، قدم وفد الحوثيين اعتذارا صريحا للمسؤول الأمريكي الرفيع عن شعارهم "الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل"، وأوضح الوفد أن هذا الشعار للاستهلاك المحلي يستخدمه الحوثيون كوسيلة لاستقطاب تعاطف الشارع معهم، وخلق قضية بين أتباعهم للحفاظ على تماسكهم.