آخر الاخبار

فتوى حوثية بالسيطرة على ”مكة المكرمة“ والأوقاف اليمنية تندد ”الحوثي“ يدعو مسؤولاً أمريكياً لزيارة صنعاء.. لماذا هو من بين كل السياسيين الأمريكيين؟ ”مستقبل الدستور في اليمن“.. دراسة حديثة تصدر من ”عمَّان“ للباحث اليمني ”باسل با وزير“ ”مجموعة السبع“ تعلن موقفاً موحداً وحازماً بخصوص ”مأرب“ وهجوم ميليشيا الحوثي المتصاعد تجاه المدينة وزير الصحة الدكتور ”قاسم بحيبح“ يطلع على مستوى الإنجاز في عدد من المشاريع الصحية في مديريات الوادي والصحراء بحضرموت في تحدٍ سافر لقيم وتقاليد الشعب اليمني.. الحاكم الفارسي لصنعاء ”حسن إيرلو“ يثير غضب اليمنيين وينتهك حرمة النساء في العاصمة صنعاء والحكومة تندد (صور) الأوقاف اليمنية تضع شرطا اساسيا لمنح تأشيرتي الحج والعمرة هذا الموسم أين سيسقط؟ ما هي الأضرار؟ أين هو الآن؟ خبراء يكشفون تفاصيل الصاروخ الصيني "التائه" تعرف على الثروة التي جمعها عادل إمام من مشواره الفني؟ ولي العهد السعودي يوجه بصرف 100 مليون ريال لفئات محددة في السعودية

أطراف أمريكية تبدأ بتحريك عائلات ضحايا 11 سبتمبر ضد السعودية ومطالب برفع السرية عن تقارير استخباراتية

الجمعة 16 إبريل-نيسان 2021 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3726

 

طالبت رسالة رفعها أهالي ضحايا وناجون من هجوم 11 سبتمبر 2001 برفع السرية عن تقرير مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي الذي يوضح بالتفصيل "الدور الذي لعبته السعودية في الهجوم الإرهابي".

ودعت رسالة عائلات الضحايا مديرة جهاز الاستخبارات الوطنية، أفريل هاينز، إلى نشر تقرير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI، الذي يلخص تحقيقا استمر لسنوات حول ما إذا كانت هناك مسؤولية سعودية في تسهيل هجوم الحادي عشر من سبتمبر.

وجاء في الرسالة: "عشرون عاما طويلة جدا بالنسبة لحكومتنا لإخفاء الأدلة على تورط السعودية في هجمات 11 سبتمبر. إن عباءة السرية التي تحيط بالتورط السعودي في تلك الأحداث تتعارض مع القيم الأساسية لأمتنا".

وأكدوا أن عائلاتهم لا تزال تسعى لتحقيق العدالة ومساءلة مرتكبي الهجوم، وقالوا إنه "في الأشهر الماضية كنا نرى إشارات حول الشفافية، لكنها ما زالت غير كافية".

وأضافت الرسالة: "عندما كان مرشحا رئاسيا، تعهد جو بايدن بالالتزام بالشفافية والمساءلة بشكل عام، بل وأشار إلى العدالة لعائلات الحادي عشر من سبتمبر على أنها التزام أخلاقي.. وهذا موقف نرحب به ونشيد به".

واعتبروا أن "إصدار تقرير الاستخبارات حول قضية جمال خاشقجي، بعد أقل من ثلاث سنوات على مقتله، وهو مواطن أمريكي واحد، يقف في تناقض صارخ مع المماطلة التي تحملناها تاريخيا فيما يتعلق بجهودنا لتأمين الشفافية والمساءلة عن مشاركة الحكومة السعودية في مقتل ما يقرب من 3000 أمريكي، وإصابة آلاف آخرين منذ ما يقرب من عشرين عاما".