واشنطن: ليندركينغ وغريفيث يعملان على إطلاق محادثات سياسية في اليمن وهجمات الحوثي تطيل معاناة اليمنيين

السبت 17 إبريل-نيسان 2021 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 1563

قالت الخارجية الأمريكية، الجمعة 16 أبريل/نيسان، إن المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ يعمل مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لإعادة إطلاق محادثات سياسية بدعم من حكومة سلطنة عُمان.

وأوضحت الخارجية في بيان، أن المبعوث الأمريكي ناقش خلال زيارته إلى ألمانيا؛ الخطوات المطلوبة للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية والاقتصادية، والتوصل إلى حل لإنهاء الصراع.

وأضافت، أن "هذه الخطوات تشمل وقف هجوم الحوثيين في مأرب، وتسهيل قيام الأمم المتحدة بتفتيش وإصلاح ناقلة النفط "صافر"، ودعم جهود الحكومة اليمنية لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد اليمني، وتخفيف الأزمة الإنسانية".

وذكرت، أن ليندركينغ زار الإمارات والتقى بمسؤولين من وزارة الخارجية، لمناقشة أهمية التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض وحكومة جمهورية يمنية موحدة.

وتابعت: "يواصل المبعوثان الخاصان ليندركينغ وغريفيث العمل جنبًا إلى جنب لتشجيع التسليم السريع للوقود إلى اليمن وإعادة إطلاق المحادثات السياسية بدعم من حكومة عُمان".

وقالت الخارجية الأمريكية: "إننا بحاجة إلى أن تلتزم جميع الأطراف بجدية وتتفاوض بحسن نية، لأن الناس يعانون أشدّ معاناة".

وكان المبعوث الأممي الخاص مارتن غريفيث شدد الخميس، على أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لتسوية الصراع.

وأعرب غريفيث -خلال جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في اليمن- عن قلقه إزاء ما وصفها ببوادر تصعيد خطير للقتال في مأرب، وقال، إن "القتال في المدينة وحولها عرّض المدنيين والنازحين للخطر".

كما أعرب عن قلقه البالغ إزاء هجمات الحوثيين على الأراضي السعودية، معتبرا أن الصراع في اليمن يختلف عن النزاعات الأخرى في أن المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن موقفه موحد تجاه الأزمة.

الى ذلك، دانت الولايات المتحدة بشدة الهجمات الحوثية المتعدّدة على المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع، بما في ذلك الهجوم الأخير الذي وقع اليوم في جيزان، والذي هدّد البنية التحتية المدنية.

وقال البيان: "لا تساعد هذه التصرفات من قبل الحوثيين سوى على استمرار الصراع في اليمن، الذي يدخل الآن عامه السابع".

وأضاف أنه "في الوقت الذي يَجهَد فيه المبعوث الأمريكي الخاص تيم ليندركينغ والمبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث جنبًا إلى جنب من أجل تعزيز جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة؛ تأتي أعمال الحوثيين لتطيل من أمد معاناة الشعب اليمني وتهدّد تلك الجهود في الوقت الذي يجدّد فيه المجتمع الدولي التزامه لإنهاء الصراع الآن".

وتابع البيان، "إننا ندعو، من جديد، مرة أخرى جميع الأطراف إلى الاتفاق على وقف شامل لإطلاق النار على الصعيد الوطني، والدخول في مفاوضات للتوصّل إلى اتفاق سياسي شامل تحت رعاية الأمم المتحدة".

والخميس، أعلن التحالف العربي اعتراض وتدمير 5 صواريخ باليستية و4 طائرات مسيرة أطلقتها مليشيا الحوثي باتجاه جازان السعودية.

وتكثف مليشيات الحوثي الإرهابية من هجماتها نحو السعودية بالتزامن مع هجوم عنيف على محافظة مأرب، غير آبهة بالجهود الدولية التي يبذلها المبعوثان الأممي والأمريكي لإنهاء الصراع في اليمن.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن