منظمة حقوقية تحدد السبب الذي يجعل مليشيا الحوثي تتمادى في استهداف المدنيين

الخميس 23 مارس - آذار 2023 الساعة 10 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 1949

ذكرت منظمة "سام" للحقوق والحريات أن "تكرار عمليات الاستهداف والقنص التي ينفذها الحوثيون هو نتيجة متوقعة لاستمرار سياسة الإفلات من العقاب".

وأعربت المنظمة الحقوقية، في بيان، عن إدانتها البالغة لسقوط ضحايا من الأطفال بعد استهداف جماعة الحوثي بعض المناطق اليمنية بالقصف المدفعي والقنص.

والثلاثاء، أدت قذيفة أطلقتها ميليشيا الحوثي على حي سكني في مدينة النور، شمال مدينة تعز، جنوبي غرب اليمن، إلى إصابة 3 أطفال أشقاء وهم: "أمة صالح (13 عاما)، وإيمان صالح (12 عاما)، وخليفة صالح (7 أعوام)".

وأشارت المنظمة إلى قيام أحد قناصي جماعة الحوثي، الاثنين، أيضاً باستهداف مجموعة من الأطفال، الأمر الذي أدى إلى مقتل الطفل أحمد سيفان (11 عاما)، وإصابة عبد اللطيف سيفان (12 عاما) في منطقة تبة الصالحين، بقرية ‎الشقب مديرية صبر الموادم، محافظة تعز.

وحمّلت المنظمة، المجتمع الدولي الجزء الأكبر من المسؤولية نظير صمته غير المبرر تجاه انتهاكات الحوثيين ضد المدنيين اليمنيين.

ودعت المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات أكثر جدية والعمل على ملاحقة مرتكبي الانتهاكات وفي مقدمتهم الأفراد التابعون للحوثي وتقديمهم للقضاء الدولي نظير جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية المتورطة بها الجماعة وأفرادها.

وكان التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (تحالف رصد)، أوضح أن فريقه وثق سقوط 366 ضحية من الأطفال بين قتيل وجريح برصاص قناصة الحوثيين في محافظة تعز خلال الفترة بين مارس 2015 وحتى أغسطس 2020.

وبحسب الأرقام والإحصائيات التي وثقها "رصد"، فإن قناصة الحوثي حصدت أرواح 130 طفلاً، إضافة إلى إصابة 236 آخرين وذلك في 16 مديرية في محافظة تعز، خلال ذات الفترة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن