اتفاق نهائي حول سقف الدين الأميركي.. والأزمة تنتقل إلى الكونغرس

الإثنين 29 مايو 2023 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 2269

 مع الأيام المتبقية قبل حدوث أول تخلف حكومي محتمل عن السداد على الإطلاق، توصل الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس مجلس النواب كيفين مكارثي إلى اتفاق نهائي يوم الأحد بشأن صفقة لرفع سقف ديون البلاد، وعملوا على ضمان عدد كافٍ من الأصوات الجمهورية والديمقراطية لتمرير الإجراء في الأسبوع المقبل.

تحدث الرئيس الديمقراطي والمتحدث الجمهوري مع بعضهما البعض مساء الأحد، حيث سارع المفاوضون لصياغة نص مشروع القانون حتى يتمكن المشرعون من مراجعة التسويات التي من المرجح ألا يدعمها الجناح اليميني المتشدد أو اليسار.

بدلاً من ذلك، يعمل القادة على حشد الدعم من الوسط السياسي بينما يسارع الكونغرس نحو التصويت قبل الموعد النهائي في 5 يونيو لتجنب تعثر فيدرالي مدمر، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن: "الاتفاقية تمنع حدوث أسوأ أزمة ممكنة، وتخلفا عن السداد لأول مرة في تاريخ أمتنا".

ما هي تفاصيل اتفاق "سقف الديون" بين بايدن ومكارثي؟ اقتصاد اقتصاد أميركا ما هي تفاصيل اتفاق "سقف الديون" بين بايدن ومكارثي؟ وحث الرئيس كلا الحزبين في الكونغرس على الاجتماع معا لتمرير سريع.

وقال: "لقد أوضحت أنا ومكارثي منذ البداية أن السبيل الوحيد للمضي قدماً هو اتفاق من الحزبين".

وتشمل التسوية التي أُعلن عنها في وقت متأخر من يوم السبت تخفيضات في الإنفاق لكنها تخاطر بإغضاب بعض المشرعين عندما يلقون نظرة فاحصة على التنازلات.

وقال بايدن للصحافيين في البيت الأبيض لدى عودته من ديلاوير إنه واثق من أن الخطة ستصل إلى مكتبه لإقرارها.

كان مكارثي، أيضاً، واثقاً في تصريحاته في مبنى الكابيتول: "في نهاية اليوم، يمكن للناس أن ينظروا معاً ليكونوا قادرين على اجتياز هذا الأمر". وستحدد الأيام المقبلة ما إذا كانت واشنطن قادرة مرة أخرى على تجنب التخلف عن سداد ديون الولايات المتحدة بصعوبة، كما فعلت مرات عديدة من قبل، أو ما إذا كان الاقتصاد العالمي يدخل في أزمة محتملة.

في الولايات المتحدة، قد يتسبب التخلف عن السداد في تجميد الأسواق المالية وإثارة أزمة مالية دولية.

ويقول محللون إن ملايين الوظائف ستختفي، وسترتفع معدلات الاقتراض والبطالة، وقد يؤدي هبوط سوق الأسهم إلى القضاء على تريليونات الدولارات من ثروة الأسر.

وسيؤدي ذلك إلى تحطيم سوق ديون الخزانة البالغ حجمها 24 تريليون دولار. صوّر مكارثي ومفاوضوه الصفقة على أنها تحقق للجمهوريين هدفهم، على الرغم من أنها لم ترق إلى مستوى التخفيضات الكاسحة في الإنفاق التي كانوا يسعون إليها.

وقال مكارثي للصحافيين في الكابيتول يوم الأحد إن الاتفاقية "لا تحصل على كل ما يريده الجميع"، لكن كان ذلك متوقعاً في حكومة منقسمة.

بينما في الأروقة الخلفية، قال للمشرعين في مؤتمر عبر الهاتف إن الديمقراطيين "لم يحصلوا على شيء"، وفقاً لما ذكرته "CNBC".

ولكن، ستكون هناك حاجة إلى دعم من كلا الحزبين للفوز بموافقة الكونغرس قبل تخلف الحكومة المتوقع في 5 يونيو عن سداد ديون الولايات المتحدة.

ومن غير المتوقع أن يعود المشرعون إلى العمل من عطلة يوم الذكرى قبل يوم الثلاثاء، على أقرب تقدير، ووعد مكارثي المشرعين بالالتزام بالقاعدة لنشر أي مشروع قانون لمدة 72 ساعة قبل التصويت.

وتنص الأمور الأساسية في التسوية الخاصة بصفقة الميزانية، والتي تستمر لمدة عامين، من شأنها أن تبقي الإنفاق ثابتاً بشكل أساسي لعام 2024، مع تعزيزه للدفاع والمحاربين القدامى، ووضع حد أقصى للزيادات عند 1% لعام 2025. هذا إلى جانب رفع حد الدين لمدة عامين.

وجاء الاتفاق بعد أن أبلغت وزيرة الخزانة جانيت يلين الكونغرس أن الولايات المتحدة قد تتخلف عن سداد التزامات ديونها بحلول الخامس من يونيو - بعد أربعة أيام من الموعد المتوقع سابقاً - إذا لم يتحرك المشرعون في الوقت المناسب.

يسمح رفع حد ديون البلاد، والذي يبلغ الآن 31 تريليون دولار، بمزيد من الاقتراض لدفع الفواتير التي تم التأمين عليها بالفعل. وأفاد تقرير "CNBC"، بأن مكارثي لا يحظى إلا بأغلبية جمهوريّة ضئيلة في مجلس النواب، حيث قد يقاوم المحافظون اليمينيون المتشددون أي صفقة باعتبارها غير كافية لأنهم يحاولون خفض الإنفاق.

ومن خلال التسوية مع الديمقراطيين، فإنه يخاطر بفقدان الدعم من أعضائه، وإعداد لحظة صعبة في الحياة المهنية للمتحدث الجديد. على الجانب الآخر، أعطت مجموعة من المعتدلين قوامها 100 فرد في الائتلاف الديمقراطي الجديد إيماءة حاسمة بالدعم يوم الأحد، قائلة في بيان إنها واثقة من أن بايدن وفريقه "قدموا حلاً قابلاً للتطبيق من الحزبين لإنهاء هذه الأزمة" وكانوا يعملون لضمان أن يحصل الاتفاق على دعم من كلا الطرفين.

يمكن للائتلاف أن يقدم دعما كافيا لمكارثي لتعويض أعضاء في الجهة اليمنى من حزبه الذين أعربوا عن معارضتهم قبل حتى نشر صياغة مشروع القانون. كما أنه يخفف الضغط عن بايدن، الذي يواجه انتقادات من التقدميين