الاستخبارات الأمريكية: خطر الإرهاب يأتي من اليمن والصومال وليس أفغانستان

الثلاثاء 14 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 07 صباحاً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 1583

قالت مديرة “الاستخبارات الوطنية” الأمريكية أفريل هاينز، الاثنين 13 سبتمبر/أيلول، إن خطر الإرهابيين يأتي من اليمن والصومال وسوريا وليس من أفغانستان.

وقالت هانز في مؤتمر حول الأمن القومي: "التهديد الأكبر للولايات المتحدة من الإرهابيين الدوليين يأتي من دول مثل اليمن والصومال وسوريا والعراق، بينما تراجعت أفغانستان في قائمة الأولويات بعد انتهاء وجود القوات الأمريكية هناك والذي استمر عقدين".

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن “هانز” قولها: ”نحن لا نضع أفغانستان في صدارة قائمة الأولويات… نحن ننظر إلى اليمن والصومال وسوريا والعراق… هناك نرى التهديدات الأخطر”.

وأضافت هاينز أنه على الرغم من ذلك فإن هناك “تركيزا كبيرا” من أجهزة الاستخبارات الأمريكية لمراقبة إمكانية قيام الجماعات الإرهابية بإعادة تكوين نفسها في أفغانستان، معترفة بأن جمع المعلومات الاستخباراتية داخل البلاد قد تراجع منذ الانسحاب الأمريكي.

ويتواجد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بمناطق نائية في اليمن، وتلقى ضربات مكثفة خلال السنوات الأربع الماضية أدت إلى تضرر اتصالاته وتنظيمه الداخلي.

أنشأ الكونغرس مكتب المخابرات الوطنية (أو دي إن آي) ردا على هجمات 11 سبتمبر / أيلول من عام 2001، ويعمل هذا المكتب على تنسيق عملية جمع المعلومات الاستخبارية وتبادلها بين وكالات الاستخبارات الأمريكية.

ويعد مدير هذا المكتب رئيس مجتمع الاستخبارات والمستشار الرئيسي للرئيس الأمريكي ومجلس الأمن القومي ومجلس الأمن الداخلي في المسائل الاستخباراتية المتعلقة بالأمن القومي.