أبوظبي تستعد لتوجيه ضربة تستهدف الرياض .. وقناتي العربية والحدث مشروع المخطط

الإثنين 27 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 07 مساءً / مارب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 7155

رصدت إمارة أبوظبي ميزانية ضخمة لإطلاق قناة إخبارية من دبي، تستقطب العاملين في المحطات السعودية الموجودة حالياً في دبي، وتحفزهم للبقاء في الإمارات وعدم الانتقال إلى الرياض.

ونقلت صحيفة القدس العربي حسب مصادرها إن هذه الخطوة تهدف أيضاً إلى تثبيت مكانة دبي، بعد الهزة العنيفة التي تلقتها منذ أعلنت السعودية نقل القنوات المملوكة لها إلى عاصمتها الرياض.

وكانت الخطوة الإماراتية تسير وفق سيناريو يهدف إلى بعث قناة إخبارية شاملة على غرار “الحدث” للعربية، و“المباشر” للجزيرة، قبل أن تسارع الخطى مع إعلان الرياض سحب مشاريعها الإعلامية من دبي، وشغل هذا الفضاء.

وبحسب المعلومات المتداولة، فإن “الشركة الدولية القابضة للاستثمارات الإعلامية”، وهي إحدى أذرع أبوظبي، والتي عين الإعلامي الأردني نارت بوران رئيساً تنفيذياً لها، تخطط لتوسيع انتشارها، وشرعت في بعض الاتصالات مع موظفين من تلك القنوات.

وحتى الآن استقر رأي حكام الإمارات أن تكون القناة الوليدة باسم “سكاي مباشر”، وهي محطة إخبارية على مدار الساعة، وتكثف من تغطياتها وفق أجندة الإمارات الخارجية، وبما يخدم مصالحها.

كما يهدف القائمون على المشروع بإطلاقه من دبي، منحه هامشاً أوسع، علاوة على استقطاب الكفاءات الشاردة من المؤسسات الإعلامية السعودية الراحلة قريباً إلى الرياض، وكذا الحفاظ على مكانة دبي. واهتزت سمعة الإمارة مؤخراً على ضوء توالي أنباء عن هجرة وشيكة لمعظم المؤسسات الإعلامية السعودية، على غرار مجموعة “إم بي سي” و”العربية” و”العربية الحدث”، إضافة إلى المواقع والمنصات الرقمية التابعة لها.

مصادر أكدت أن مؤسسة أبو ظبي الذراع الإعلامية للإمارة بصدد إطلاق قناة من دبي.

ورجح حتى الآن جعفر الزعبي، المقرب من نارت بوران العقل المدبر للمشروع ليكون مشرفاً على التخطيط لإطلاق القناة.

وتربط الرجلين علاقة قوية، حيث سبق أن انضم الزعبي إلى قناة الحرة مع انتقال بوران لسبرينغفيلد، حيث شغل آنذاك منصب نائب المدير، قبل أن يغادره ليعود إلى أبوظبي، وغادره معه الزعبي أيضاً.

وبحسب المعلومات المتواترة، فإن أبوظبي تراهن على إطلاق مشروع ضخم، له ارتدادات حتى في واشنطن، مع نشرة و منصة رقمية بالإنجليزية، بما يخدم سياسة الإمارة الخارجية، ويعيد ترميم علاقتها مع ساسة واشنطن.

وقبل فترة قام نارت بجولة في أمريكا بشأن هذه الفكرة، وتواصل مع عدد من الفاعلين.