كيف أضرت قيادة المؤتمر بصنعاء بالحزب من الداخل وسلمت قرارها للحوثي؟ أحمد علي كشف عن مؤامرات ودسائس

الخميس 04 أغسطس-آب 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-صنعاء
عدد القراءات 2345

قال وزير الاوقاف في الحكومة الشرعية محمد عيضة شبيبة، ان قيادة حزب المؤتمر في صنعاء اضرت بالحزب بشكل كبير بتقديمها تنازلات وصفها بالمشينة ، لمليشيات الحوثي وتبعية خانعة.

واشار على حسابه في تويتر الى أن مليشيات الحوثي لم تكتفِ بذلك(ويقصد تنازلات قيادة المؤتمر) بل ذهبت إلى أن تحشر أنفها في كل صغيرة وكبيرة داخل الحزب فتعترض على تعيين هذا أو فصل ذاك من أعضاء الحزب. 

واضاف: بل جعلت قرار أبو رأس والراعي والرويشان وحازب مرهون بموافقة غلامها من خارج الحزب عبدالسلام جحاف(حسب وصفه) والذي هدد على الهواء مباشرة بأنه سيدخل في بطن أبو رأس رئيس مؤتمر صنعاء ، في حال مخالفته وعدم انصياعه!.

وامس تحدث أحمد علي عبدالله صالح، نجل الرئيس الأسبق، عن "دسائس ومؤامرات" تستهدف حزب المؤتمر الشعبي العام من داخل صفوفه.

وقال أحمد علي في كلمة وجهها لأعضاء الحزب وأنصاره إن "المؤتمر الشعبي العام يواجه حالياً، حملات تشويه ممنهجة، ودسائس ومؤامرات تستهدف هذا الكيان الذي انبثق من صفوف الشعب وحقق له كل ما يطمح له من الإنجازات الوطنية والاستراتيجية الشامخة".

وأشار الى أن "الحزب ظل مطمَعَاً للطامعين والمتربصين في الداخل والخارج، حتى وصل الحال إلى استهدافه من داخل صفوفه، للأسف".

وتابع في كلمته: "ظلوا ينهشون في حزب المؤتمر ويحاولون استلابه وتجزئته ظناً منهم أنه لقمة سائغة وتركة سهلة أو سائبة يمكن تقاسمها والاستيلاء عليها، ناسين أن المؤتمر كيان وطني وشعبي كبير وموحد محمي بجماهيره وأنصاره ومحبيه".

واستطرد بالقول أن "حزب المؤتمر "غير قابل للقسمة أو التجزئة والاستلاب تحكمه لوائحه التنظيمية الداخلية ومنهجه الفكري ومواقفه ومبادئه التي أنشئ على أساسها ومارس دوره وما يزال لخدمة الوطن والشعب، وهو سيظل وكما كان دوماً رمزاً للوطنية والاعتدال والنهج العقلاني المتزن وصمام أمان للوطن والشعب في مواجهة كل الخطوب والتحديات وتاريخه يشهد له بكل ما هو مشرف ويدعو للفخر والاعتزاز".

وقال إن "ما يواجهه الحزب اليوم من محاولات بائسة وتكالب لتحقيق مصالح ذاتية أنانية ستبوء بالفشل الذريع وسيظل المؤتمر درعاً حصيناً ووحدة متماسكة وتنظيماً رائداً همه الوطن ومصالح الشعب".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن