بعد إعلان بوتين التعبئة.. رئيس الصين يأمر جيش بلاده بالاستعداد لمعركة حقيقية

الخميس 22 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 3979

 

بعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، التعبئة الجزئية للجيش الروسي، دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ، جيش بلاده إلى التركيز على الاستعداد للقتال الحقيقي، فيما أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه لا يجب خوض أي حرب نووية في العالم.
بعد قرار بوتين رئيس الصين يصدر أمراً مفاجئاً
ذكر التلفزيون المركزي الصيني، أن الرئيس شي جين بينغ، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس المجلس العسكري المركزي لجمهورية الصين الشعبية، أرسل عدداً من التعليمات إلى المشاركين في ندوة حول الدفاع الوطني والإصلاح العسكري.
وقال الرئيس الصيني: “يجب على القوات المسلحة أن تركز على الاستعداد للمشاركة في أعمال قتالية حقيقية”.
كما أشار إلى الحاجة للالتزام الصارم بمسار تنفيذ أهداف الإصلاح المحددة مسبقاً.
بايدن يعلق على إعلان بوتين
في السياق، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنه لا يجب خوض أي حرب نووية في العالم، واصفاً إعلان موسكو للتعبئة لزيادة هجومها على أوكرانيا بـ “الأمر الفاضح”.
وأضاف في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، اليوم الأربعاء: “العالم يواجه تبعات حرب بوتين في أوكرانيا”.
كذلك أشار إلى أن بلاده حذرت “من غزو روسيا لأوكرانيا قبل أن يبدأ”، متهماً موسكو بارتكاب مجازر وانتهاكات في أوكرانيا.
وأوضح أن روسيا انتهكت ميثاق الأمم المتحدة، وأن “واشنطن والشركاء والحلفاء يعملون لمنعها من الاعتداء على دول الناتو”.
الناتو يشجب خطاب بوتين
إلى ذلك، شجب الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، خطاب الرئيس الروسي، الذي أكد فيه أنه مستعد لاستخدام “كل الوسائل” في ترسانته ضد الغرب، بما فيها أسلحة الدمار الشامل.
وقال ستولتنبرغ على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: “هذا خطاب نووي خطير ومتهور”، لكنه أشار إلى أن تلك التهديدات ليست بالجديدة، معتبراً أن “بوتين فعل ذلك مرات عدة من قبل”.
كما اعتبر أن استدعاء الآلاف من القوات الروسية الإضافية للقتال في أوكرانيا “سيصعد الصراع”.
وأضاف: “أول تعبئة في الجيش تقوم بها روسيا منذ الحرب العالمية الثانية ليست مفاجأة، لكنها ستصعد من حدة الصراع”.
ورأى أن خطوات الرئيس الروسي أوضحت أن “الحرب لا تسير وفقاً لخططه” وأنه من الواضح أنه ارتكب “خطأ كبيراً في الحسابات”، وفق ما نقلته رويترز.
وكان بوتين أعلن في وقتٍ سابق من اليوم، التعبئة الجزئية للجيش الروسي، من أجل رفد جبهات القتال في أوكرانيا، مشدداً على أنه لا يمزح بشأن سعيه لاستعمال كل الوسائل بما فيها أسلحة الدمار الشامل للدفاع عن بلاده وصيانة أمنها وأراضيها، بمواجهة ما وصفه بـ”الابتزاز النووي الغربي”.

 

وأتى قرار زعيم الكرملين، وسْط تراجع للقوات الروسية خلال الأيام الماضية في شمال شرقي أوكرانيا لاسيما في إقليم خاركيف، إثر هجوم مضاد شنّته القوات الأوكرانية قبل نحو أسبوعين لاستعادة بلدات ظلت أشهراً طويلة تحت السيطرة الروسية، حيث حققت تقدماً ملحوظاً.