الجيش السوداني يتحرك من 3 محاور لاستعادة الخرطوم .. تفاصيل. أكبر العمليات البرية التي تشهدها الحرب في السودان.

الجمعة 12 إبريل-نيسان 2024 الساعة 09 مساءً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 1825

 

قال الفريق ياسر العطا مساعد القائد العام للجيش السوداني إن الجيش يتحرك من 3 محاور نحو الخرطوم بحري لاستعادتها من قوات الدعم السريع، متعهدا بفتح كل الطرق في الخرطوم خلال الأيام المقبلة. 

جاء ذلك في كلمة ألقاها العطا أمام مجموعة من أفراد القوات المسلحة اليوم الجمعة، تحدث خلالها أيضا عن العمليات العسكرية لاستعادة ولاية الجزيرة وسط السودان. 

وقال العطا إن قوات من الجيش بدأت التحرك من 4 محاور باتجاه ولاية الجزيرة التي تقع جنوب العاصمة الخرطوم. 

وكانت مصادر صحفية سودانية قد أفادت قبل أسبوع بأن الجيش أطلق عملية لاستعادة السيطرة على ولاية الجزيرة، ووصفتها بأنها من أكبر العمليات البرية التي تشهدها الحرب في السودان. 

وفي العاصمة السودانية، استعاد الجيش السيطرة على مجمع الإذاعة والتلفزيون في أم درمان الشهر الماضي، معلنا إلحاق هزيمة بقوات الدعم السريع التي ظلت تسيطر على المجمع وأحياء أم درمان القديمة منذ بدء الحرب. 

وتدور المعارك في السودان منذ منتصف أبريل/نيسان 2023 بين قوات الجيش بقيادة رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي) الذي كان نائبا لرئيس مجلس السيادة. 

وخلّفت المعارك حوالي 14 ألف قتيل وأكثر من 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقا للأمم المتحدة. 

 

إدانة لمؤتمر فرنسا 

من ناحية أخرى، أدانت وزارة الخارجية السودانية اليوم استضافة فرنسا مؤتمرا بشأن الوضع الإنساني بالسودان في 15 أبريل/نيسان الجاري من دون مشاركة الحكومة أو التشاور معها. 

وأعربت الوزارة في بيان عن "بالغ دهشتها واستنكارها أن ينعقد هذا المؤتمر حول شأن من شؤون السودان، الدولة المستقلة وذات السيادة والعضو بالأمم المتحدة، دون التشاور أو التنسيق مع حكومتها وبدون مشاركتها". 

في غضون ذلك، حذرت الأمم المتحدة اليوم من أن الأزمة الإنسانية الناجمة عن الحرب في السودان قد تتفاقم بشكل كبير في الأشهر المقبلة وقد تدفع ببعض المناطق إلى المجاعة. 

وقد تمتد حالة الطوارئ أيضا إلى دول أفريقية مجاورة ما لم يتوقف القتال، وفق ما أوضحته وكالات تابعة للأمم المتحدة، مع مرور سنة على بدء الحرب. 

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندماير "الوقت ينفد. دون وقف القتال وإيصال المساعدات الإنسانية بلا عوائق ستتفاقم أزمة السودان بشكل كبير في الأشهر المقبلة ويمكن أن تؤثر على المنطقة بأسرها". 

وأضاف "لا نرى سوى النزر اليسير من الأزمة الحقيقية والموقف قد يكون أكثر ترديا من ذلك بكثير". 

وذكر ليندماير أن 15 مليونا بحاجة إلى مساعدة صحية عاجلة وأن أمراضا مثل الكوليرا والملاريا وحمى الضنك تنتشر. 

وأوضح أن الإمدادات الطبية المتاحة في البلاد تقدر بنحو 25% من الاحتياجات، وأن 70 إلى 80% من المرافق الصحية السودانية لا تعمل بسبب الصراع. 

وقال ليندماير "في بعض الولايات، مثل دارفور، لم تصل إمدادات طبية خلال العام المنقضي". وأضاف أن تفشي الأمراض يتزايد مع تعطل خدمات الصحة العامة ومنها التطعيمات.