اشتعال حرب طاحنة من جديد وعشرات القتلى والجرحى في هجمات لقوات الدعم السريع وسط وغرب السودان

الخميس 20 يونيو-حزيران 2024 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1040

 

 ذكرت وسائل إعلام سودانية أن أكثر من 40 شخصا قتلوا وأصيب العشرات خلال هجمات نفذتها قوات الدعم السريع على مناطق وسط وغرب السودان.

وفي الوقت ذاته، ارتفع عدد ضحايا هجوم الدعم السريع على مدينة الهدى وسط البلاد، إلى أكثر من 30 قتيلا وعشرات الجرحى، فيما قتل مدنيان وأصيب آخرون بعد هجوم للدعم السريع على قرية في ريفي أبو قوتة بولاية الجزيرة، حيث أطلقت الرصاص على المدنيين، وقامت بعمليات نهب وسلب للممتلكات.

وأكدت تنسيقية لجان مقاومة الفاشر سقوط 14 قتيلا و26 جريحا، إثر معاودة الدعم القصف المدفعي على معسكر "أبو شوك" للنازحين شمال دارفور، مضيفة أن الدعم السريع تكثف هجماتها على المستشفيات ومراكز الإيواء والنزوح والأحياء السكنية منذ الثلاثاء.

ووصف حزب المؤتمر السوداني بولاية الجزيرة ما حدث في مدينة الهدى بالمجزرة الجديدة، حيث سبقتها هجمات سابقة راح ضحيتها العشرات من أهالي ولاية الجزيرة.

كما استنكر اجتياح المدينة، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم أطفال ونساء وكبار سِن، وسط انقطاع تام للاتصالات وخدمات الإنترنت عن المنطقة.

وأضاف الحزب في بيان له، أن الحزب يدين هذه الجريمة الشنيعة التي ارتكبتها قوات الدعم السريع في حق المدنيين العزل في مدينة الهدى، مبينا أن قوات الدعم السريع استمرأت التنكيل بسكان ولاية الجزيرة.

ودعا الحزب تلك القوات إلى التوقف فوراً عن التعرض للسكان المحليين في قرى ومدن الولاية، مشددا على أن كل هذه الجرائم والانتهاكات سيخضع مرتكبوها للعدالة وفق نصوص القانون لا محالة.

وفي ذات السياق، قال حزب الأمة القومي إن مدينة الهدى بولاية الجزيرة تعرضت لاجتياح كامل من قبل قوات الدعم السريع، تخلله قصف بالأسلحة الثقيلة، مستنكرا استمرار عمليات القتال.

وتشهد ولاية الجزيرة هجمات متصاعدة وعمليات قتل وتهجير واسعة منذ استيلاء قوات الدعم السريع في كانون الأول/ ديسمبر الماضي على عاصمتها "ود مدني"