الحلم الإسرائيلي الموعود
بقلم/ عبدالواحد هزاع الشرعبي
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 21 يوماً
الإثنين 06 أغسطس-آب 2012 10:10 م

علكم قرأتم عن الوثيقة الخطيرة لـ : برنارد لويس لتقيسم البلدان العربية إلى دويلات ورأيتم الخرائط الكاملة للتقسيم

قد يظن البعض أن هذه الخرائط لن تتحقق في الواقع العملي ، لأمور كثيرة أهمها أن الدول التي سيتم إزالتها من الخارطة لن تقبل ذلك بسهولة ، كما وأن تجزأة كيان دولة ما يعني نهاية الدولة ونهاية حكم طويل في تلك الدولة وبالتالي سيزداد الأمر تعقيدا أكثر مماينبغي .

إنني أقول : ينبغي علينا نحن الأمة العربية والإسلامية أن ننظر للأمر من زاوية أخرى ، علينا أن ندرك أن اليهود والنصارى لايحبون العرب مطلقا وبالتالي فهم لايحبون الإسلام أبدا ، رغم تصريحاتهم التي يتناقلونها عبر الصحف والمجلات والقنوات الفضائية ، ورغم عملائهم من أبناء العرب في الدول العربية والإسلامية .

لقد التمست من خلال كل هذه الأحداث التي يمر بها العالم الإسلامي أننا نسير وفق مخطط عالمي يدبره اليهود والنصارى ، والعالم اليوم أصبح منقسما ، جميع الدول الكبرى أعلنت استعدادها للتسلح النووي ترقبا للحظة الحاسمة التي سيتغير من خلالها تاريخ الكرة الأرضية .

إنهم يتسابقون للسيطرة على الملاحة البحرية في البلدان العربية ، الأمر بات قريبا من واقعنا .

علينا أن نحافظ على حدودنا البحرية وأن نعلن الوحدة العربية الإسلامية لنقف أمام كل التحديات التي تواجهنا .

علينا أن نعتمد على أنفسنا في تسيير حياتنا ، علينا أن نصبح أمة عربية إسلامية منتجة ، تفكر بعقل المؤمن الذي يعي مايقول .

علينا أن نعيش الواقع بقوة وشجاعة بعيدا عن الضعف والتضعضع والعجز، إننا نمتلك القوة اللازمة لدحر مخططات اليهود والنصارى وأعداء الإسلام والمسلمين ، وقوتنا تكمن في التمسك بديننا وعقيدتنا ، نحن أهل الجهاد والغزو ، لانبالي بالموت ، وقبل كل ذلك علينا أن ننس خلافاتنا ، وأن نوحد صفوفنا ، وأن نحافظ على عقيدتنا ، وأن ننبذ الفرقة فيما بيننا وألا نقبل وصيا علينا

، جميل أن نتغنى بالماضى وبالحضارة الإسلامية القوية ، والأجمل أن نكون كأجدادنا الذين نشروا الإسلام وغزوا البلدان لإعلاء كلمة التوحيد لابد وأن نعي تماما مايدور من حولنا .

علينا ألا نوالي اليهود والنصارى وأن ننبذهم ونعلم سوء نواياهم تجاه الإسلام والمسلمين .

عصر القوة الإسلامية سيعود من جديد ولكنه يحتاج لرجال يشمرون عن سواعدهم ، يحتاج لأناس يحافظون على صلواتهم ويغرسرون في أبنائهم حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وحب الإسلام والمسلمين والقرآن الكريم واللغة العربية .

مسلسلات الأطفال التي يروج لها أعداء الإسلام تضر بفكر أبنائنا وعقيدتهم ، فنجد من بين تلك المسلسلات تصوير الذات الإلهية التي تزعزع عقيدة أطفالنا تجاه ربهم ، ألا ينبغي علينا أن نعيد حساباتنا إزاء كل ذلك ، أما آن الوقت لتعليم أطفالنا القرآن الكريم وتعليمهم مبادئ الإسلام الصحيحة ،

ماذا سنقول لربنا عند أن يسألنا عن تربية أبنائنا ، وعندما يسألنا عن سبب تخاذلنا عن ديننا وعقيدتنا

لو سألت مسلماً في الشرق والغرب وفي الشمال والجنوب وفي أقصى الأرض وفي أدناها أتحب الله ورسوله ؟ سيقول بالطبع إنني أحب الله ورسوله .