آخر الاخبار

الأرصاد يتوقع هطول أمطار رعدية في عدد من المحافظات خلال الـ 24 ساعة القادمة حماس تعلن استعادة قوتها في كل ميادين المواجهة بغزة - قيادي بارز في حماس يتحدث عن فرصة تاريخية للقضاء الكيان الصهيوني كتائب القسام تبث مشاهد لاستهداف طائرة أباتشي.. وأبو عبيدة يوجه رسالة سخرية لـ نتنياهو إسرائيل تنتقم من علماء واكاديميي غزة .. الجيش الإسرائيلي يقتل أكثر من 100 عالم وأكاديمي القيادة المركزية الأمريكية تصدر بياناً بشأن حادثة استهداف سفينة النفط غربي الحديدة صاروخ يستهدف ناقلة نفط غربي الحديدة المليشيات تجدد تصعيدها العسكري صوب مأرب القوات الخاصة التابعة للشرعية تشارك في فعاليات تمرين الأسد المتأهب بالمملكة الأردنية بحضور دولي من بريطانيا وتركيا وعدة دول أخرى...إستكمال التحضيرات بمأرب لانطلاق المؤتمر الطبي الأول بجامعة إقليم سبأ نقابة الصحفيين تستنكر التحريض ضد مؤسسة الشموع وصحيفة أخبار اليوم وتدعو السلطة الشرعية بمأرب الى التدخل لإيقاف تلك الممارسات

على من الرهان
بقلم/ د . عبد الوهاب الروحاني
نشر منذ: سنتين و 8 أشهر و يوم واحد
الخميس 16 سبتمبر-أيلول 2021 04:43 م
 

 الأحداث والكوارث التي تعصف بالدول والمجتمعات، هي محطات اختبار تتعلم منها الشعوب دروسا بليغة في الصبر والتحمل والمواجهة، وهي تحدث عند القوى الوطنية الشابة في الاوساط الثقافية والسياسية والعسكرية ردود فعل مقاومة للعبث والفوضى بطرق واشكال مختلفة.

. ‏ الاحساس بالحاجة للمراجعة يكون عادة هو ردة الفعل الأولى للوجع الوطني، والتأثر بالاحداث التي مر ويمر بها المجتمع هو شعور يساعد بالضرورة على تشكل وعي جديد، ويخلق نخبا جديدة تفكر بطريقة مختلفة عن النخب التي تسببت في الدفع بالبلاد إلى الحرب، واوصلت الوطن إلى حافة الانهيار والسقوط .

النخب البالية تجدد نفسها:

مررنا في اليمن وبلدان "الشتاء" العربي بأحداث التغيير 2011، التي تجاوزتها مصر وتونس، واستقر نزيفها في اليمن وسوريا وليبيا والعراق، وهو الامر الذي لم يكن مصادفة وإنما جاء بفعل تآمر كبير ومخطط مدروس مر عبر ادوات وقوى الفساد في الداخل الوطني .. كيف؟!

لن انساق الى فكرة المؤامرة الخارجية - وان كانت محركا مهما في اللعبة - لكني أميل أولا الى فكرة الاستعداد الداخلي للارتهان والبيع والشراء المتوارث كما في حالتنا اليمنية، ولن اذهب بعيدا، فالكل هرول للارتماء في احضان دول الاقليم، أملا في الانتصار على الخصم الداخلي، فكان الرهان (القديم - الجديد) على ايران، والسعودية والامارات، وقطر، وحزب الله، واخيرا التفكير في تركيا، مع ان بعضها دول وجماعات لم تتمكن من حماية نفسها والانتصار لقضاياها الداخلية.. والمهم، رغبة الشباب غير المؤدلج في التغيير الى الأفضل اجهضت في مهدها، والتف عليها عتاولة الاستبداد والفساد التاريخيين (قوى حزبية وقبلية عتيقة متخلفة، وجماعات دينية بائسة ومتطرفة، وساسة وقوى فساد عتيدة)، وقتلوا الفكرة يوم ولادتها، وطردوا الشباب، وركبوا على دمائهم.

. سؤال ناومكين:

وهنا، اتذكر سؤلا لصديقي الاكاديمي الروسي المستشرق الشهير (فيتالي ناومكين) كان وجهه في مؤتمر صحفي عقد في موسكو (اكتوبر 2011) لممثلي ثورة "الشباب" ياسين نعمان (اشتراكي- 75 عاما)، عبد الوهاب الانسي (اصلاح- 77 عاما) محمد باسندوة (رئيس حكومة لاحقا-85 عاما) قال في سؤاله:.

• انتم هنا تتحدثون عن ثورة الشباب، وتزعمون تمثيلهم .. ولكن اين الشباب بينكم؟! كشف السؤال عن حجم الكارثة، وكان بالتالي محرجا للنخب القديمة وجميع قطاع الطرق و مشايخ وثوار "الفيد"، الذين ركبوا الموجة وطوعوا حركة التغيير لمصالحهم، وعبروا على ظهور الشباب وتسلموا السلطة، لكنهم فشلوا في الحفاظ عليها لعدد من الاسباب أهمها:

1. ‏استعداء الشباب اصحاب المصلحة الحقيقية في المطالبة بالتغيير، وتهميشهم بل واقصائهم من المشهد تماما..

2. ‏بمجرد ان وصلوا السلطة اعتبروها غنيمة تقاسموها بمخالفة لشعارات "التغيير" التي رفعوها وتغنوا بها..

3. ‏مارسوا تجريفا مخيفا في الوظيفة العامة، ومارسوا الإحلال الحزبي على حساب الكفاءات الوطنية..

4. ‏تقسيم وتفتيت وتمزيق الجيش الوطني تحت مسمى الهيكلة غير الوطنية..

5. ‏تهربوا من الاستحقاق الانتخابي الذي حددته المبادرة الخليجية، ومددوا للرئيس هادي ليمددوا لأنفسهم، خوفا من نتيجة قد تحرمهم نعيم السلطة التي وصلوا اليها على ظهور ودماء الشباب..

6ادخلوا اليمن تحت البند السابع من ميثاق الامم المتحدة بمؤامرة قذرة من السعودية والإمارات وبعض دول الخليج، تمهيدا لضرب اليمن وتدمير دولته وقتل وتجويع وتشريد شعبه..

7‏حوار السقف المفتوح في الموفنبيك (حوار العوائل)، الذي افرز الروائح الكريهة، وبعث العصبية العرقية والمناطقية والجهوية.. ذلك الحوار الذي فتح الشهية للتشظي والأنقسام ومهد بترتيب مهووس للانفصال، وهو ما حذرنا من مآلاته الكارثية في الايام الأولى لانعقاده..

ومذ ذاك والنخب العتيقة البالية المجربة (سلطة ومعارضة) تجدد نفسها، ولم تسمح للشباب ان يلعب دوره ويلتقط فرصته، ولم يتغير في الأمر شيء.. بل سرنا - ولا نزال- بخطى مسرعة ومخيفة الى الأسوأ والاخطر ..

ذلك يعني أن الاحداث الكبيرة والعاصفة - اية أحداث- تفرز بالضرورة نخبا جديدة من الشباب الوطني القادر على حمل الرسالة لحماية وإنقاذ ما تبقى من مجتمع ودولة .. ولكنها لم تظهر بعد .. فعلى من يكون الرهان إذا..؟!!