الحوثيون نبتة النظام المشبوهة
بقلم/ علي مثنى
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 15 يوماً
الأربعاء 07 ديسمبر-كانون الأول 2011 05:25 م

بعد ست مسرحيات سميت حروب قام بها نظام علي صالح بالاشتراك مع (الحوثيين) تم خلالها تدمير مدينة السلام (صعده) وراح ضحيتها الآلاف من الأبرياء من الجنود والمواطنين أسدل ستارها على اتفاق ثلاثي برعاية قطر وكان اطرافه (النظام اليمني، الحوثيون، الأمريكان) والذي عرف باتفاق الدوحة وقد نص في إحدى نقاطه على إعطاء الحوثيين الحرية المطلقة في عدة مناطق وهي (صعدة، عمران، حجه، الجوف) مقابل مساعدتهم في ما يسمى الحرب على الإرهاب في اليمن ضد تنظيم القاعدة والوقوف إلى جانب النظام، وقد بدأ الحوثيين بعد ايام من الاتفاق بمحاربة القاعدة واعتقلوا بعض اعضاء التنظيم وسلموهم للأمن القومي لإظهار حسن نواياهم مع النظام والأمريكان. وبدأ فتيل المواجهات يشتعل بين الحوثيين وتنظيم القاعدة بعد انتشار الحوثيين وتوسع نطاق نفوذهم في محافظة الجوف وقد تلقوا ضربات موجعة من قبل القاعدة وسقط مرشدهم الروحي بدر الدين الحوثي في إحدى تلك الهجمات فانكسرت شوكتهم في هذه المحافظة.

 بعد أيام من بدء الثورة اعلن الحوثيين انضمامهم لها ونزولهم إلى الساحات وكان هدفهم من ذلك اكتساب شعبية وإكمال مخططهم باسم الثورة وقد تسربت انباء عن اجتماعات ولقاءات بين أحمد علي صالح قائد الحرس الجمهوري وزعيم الحوثيين عبدالملك بدر الدين الحوثي وبعد هذه اللقاءات بدأت محاولة تسليم محافظة الجوف ومعسكراتها للحوثيين لكن تصدى لهم الثوار من ابناء قبائل مأرب والجوف وكسروا شوكتهم وتكبد الحوثي خسائر كبيره جراء حماقاته تلك، ازداد الضغط على النظام فإذا بنا نسمع عن محاولة الحوثيين السيطرة على حرض وحجة وأن هناك مواجهات تدور مع القبائل وبعد أيام بدأ الحوثيون بمرحلة تطهير مناطق نفوذهم من يخالفونهم الرأي والمعتقد فحاصروا منطقة دماج في صعدة وشنوا عليها حربا ضروسا استخدموا جميع انواع الاسلحة فدمروا مراكز العلم والمساجد والمنازل وقتلوا الأطفال والنساء والأبرياء ولا تزال الحرب دائرة.

إن كل ما يجري من محاولات توسع للحوثيين في هذه المناطق هدفه كما يبدو إقامة قوة ضاربة لإيران في جنوب الجزيرة العربية باتفاق وتغاضي من الأمريكان كما هو الحال في العراق تكريما لإيران على تعاونها ومساعدتها في احتلال افغانستان والعراق من قبل التحالف الصهيو- صليبي.

الحوثيون يرفعون شعار (الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود) و طائرات التجسس الأمريكية تملأ سماء اليمن وبوارج امريكا تملأ البحر ضربوا المعجلة في أبين وضربوا شة وضربوا مأرب لكننا لم نسمع بضربة واحده وجهت للحوثيين من قبل امريكا بل نسمع نداءات أمريكية بضرورة الحوار مع الحوثيين!!! مقارنه بسيطة مواطن امريكي يدعى (سمير خان) أنشأ صفحه على (فيس بوك) اطلق عليها (إن شاء الله اموت شهيدا) فاعتقل وحوكم وطورد، وأخيرا قتل بقصف من طائرات امريكية في اليمن. مواطن امريكي آخر يدعى (الشيخ أنور العولقي) بدأ بحمله ضد سياسات امريكا على المسلمين والقى عدة محاضرات في امريكا وطرد منها وانتقل إلى بريطانيا وطرد منها وانتقل إلى موطنه الأصلي اليمن واعتقل فيها واصبح المطلوب رقم 1 لأمريكا حتى قتلته طائراتها مع سمير خان بعد أن وجه لسيارتهم حوالي 20 صاروخا ،بحسب شهود عيان، بينما أحد زعماء الحوثيين ويدعى يحيى بدر الدين الحوثي مقيم في المانيا ويتجول في دول الغرب لم نسمع أنه اعتقل بتهمة الإرهاب أو معادات السامية رغم أنه يرفع شعار (الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود) والاستنتاج لك أيها القارئ العزيز.. وأخيرا أيها اليمنيون إن المد الصفوي الرافضي لن يستثني شافعي ولا زيدي ولا غيرهم إن سكتنا عن ما يجري من تصفية لمواطنين في دماج. حتى لا يأتي اليوم الذي نقول فيه (اكلت يوم اكل الثور الأسود)، إن الخنجر التي يريد الحوثي غرسه في خاصرة الثورة لا بد أن يعاد إلى نحره لكي لا يقتل ثورتنا.