آخر الاخبار

الأرصاد يتوقع هطول أمطار رعدية في عدد من المحافظات خلال الـ 24 ساعة القادمة حماس تعلن استعادة قوتها في كل ميادين المواجهة بغزة - قيادي بارز في حماس يتحدث عن فرصة تاريخية للقضاء الكيان الصهيوني كتائب القسام تبث مشاهد لاستهداف طائرة أباتشي.. وأبو عبيدة يوجه رسالة سخرية لـ نتنياهو إسرائيل تنتقم من علماء واكاديميي غزة .. الجيش الإسرائيلي يقتل أكثر من 100 عالم وأكاديمي القيادة المركزية الأمريكية تصدر بياناً بشأن حادثة استهداف سفينة النفط غربي الحديدة صاروخ يستهدف ناقلة نفط غربي الحديدة المليشيات تجدد تصعيدها العسكري صوب مأرب القوات الخاصة التابعة للشرعية تشارك في فعاليات تمرين الأسد المتأهب بالمملكة الأردنية بحضور دولي من بريطانيا وتركيا وعدة دول أخرى...إستكمال التحضيرات بمأرب لانطلاق المؤتمر الطبي الأول بجامعة إقليم سبأ نقابة الصحفيين تستنكر التحريض ضد مؤسسة الشموع وصحيفة أخبار اليوم وتدعو السلطة الشرعية بمأرب الى التدخل لإيقاف تلك الممارسات

التعليم .. المهنة الضائعة بين الزحام
بقلم/ د . عبد الوهاب الروحاني
نشر منذ: 11 سنة و أسبوعين
الجمعة 03 مايو 2013 11:47 م

في يوم المعلم ، الذي نحتفل به مرة كل عام ، تتزاحم في رأسي بعض الخواطر، والأفكار عن المعلم والتربية وعن التعليم والكتاب، وعن الناشئة والمستقبل ، والدور الذي ضاع، والذي ينتظر الضياع في مسار التنمية في هذا البلد، الذي يغرق أبناؤه في التسابق على الزعامة والجهالة .

فالعملية التعليمية والتربوية - للأسف - تبدو في حالة انحسار مخيف في بلادنا، كما في كثير من بلدان عالمنا العربي، وبالتأكيد، كان لتخلفنا في مواكبة التطور في حقلي التربية والتعليم والثقافة ، والإصرار على سياسة التجهيل التي نعتمدها بقصد أو بدون قصد، دور واضح في تدهور أوضاعنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمالية والإدارية أيضا، بل لعبت وتلعب دوراً اساسياً فيما نحن فيه من نكوص وتراجع في كل شيء حتى في قيم وأخلاق الناس وطباعها .

فالمشكلة التعليمية – الثقافية هي جوهر المشكلة اليمنية، ولذلك نجد الكثير من العقبات قد وضعت وتوضع أمام التعليم، ونجد الكثيرين ممن لهم مصلحة في بقاء هذا الشعب غارقا في جهله وتخلفه يخططون لعرقلة التعليم، فهم يحاربون الكتاب، ويحاربون المدرسة، ويهزأون بالمدرس، ويحاربون إنشاء المراكز التعليمية والثقافية، ويحولون القائم منها الى متاريس وثكنات عسكرية، وأماكن لـ"الملقى" و"التخزين" ومناسبات " النكف " .

ولذلك لا توجد في مدارسنا كتب كافية ولا تتوفر المعامل التعليمية ، التي تساعد طلابنا على تطبيق ما يتعلمون، ولا تتوفر مكتبات القراءة والمطالعة التي من شأنها صقل المواهب وتهذيب السلوكيات ، ولا يوجد المعلمون حسب الحاجة، وإذا وجدوا فكثير منهم لا يتمثلون مظهر وهيئة وهيبة المعلم الذي يقتدي به طلابه ، فهم يدخلون فصول الدراسة "مخزنين" بهيئات ومظاهر غير مهندمة وغير لائقة ، ولا توجد في مدننا منتزهات ولا منتديات ، ولا مراكز ثقافية، ولا تعليمية، ولا مسارح هادفة، وأصبحت الثقافة المعاصرة هي ثقافة حمل "البندق والجعبة" و"رُبَطْ القات"، و"هوكة الخبرة" والمرافقين .

كانت مدارسنا في منتصف السبعينات ومطلع الثمانينات - في المدن على الأقل- لا تخلو من المكتبات، وكانت تزخر جداولها بحصص المكتبة، والموسيقى، ودروس الفنية والرسم، والطلاب يتسابقون للحصول على بطائق الإشتراك والعضوية في المراكز الثقافية المحلية والعربية والأجنبية التي كانت تتواجد، والتي كان من شأنها تنمية الفكر والمعرفة وتنمية الذوق العام، بينما أصبحت مدارسنا اليوم خالية خاوية من شيء اسمه كتاب أو معمل أو مكتبة، إلا - ربما - فيما ندر والنادر لا حكم له - كما يقال .

  وهذا الحال المحزن للعملية التعليمية والتربوية في بلادنا ، يبرز في زمن يعيش فيه العالم ثورة تكنولوجيا المعلومات، التفاعلية Interactive Multimedia وعصر النانو تكنولوجي( (Nanotechnology العلم، الذي يبحث في ما هو أصغر من جزيئآت الذَّرَّة، ومدارسنا ومؤسساتنا التعليمية الأساسية أو العليا لا تزال تعيش خارج العصر، وتخلت حتى عن وسائل التثقيف والتعليم البدائيوالقديم.

وإذا كان هذا هو الحال الذي تعيشه مدارسنا في ظل اعتماد أرقام خيالية ومهولة في موازنة التربية والتعليم .. فكيف يمكن أن نطالب بتحديث العملية التعليمية وفقا لمتطلبات العصر ؟؟!! ثم إذا كانت مدارسنا لا تمتلك مكتبات ولا معامل تقليدية .. فيكيف يمكن أن نطالب الحكومة بتوفير مكتبات الكترونية، ومعامل وأدوات بحث علمية معاصرة ؟! ثم اذا كانت مدارسنا لم تحصل على المدرس والكتاب والكرسي والطاولة .. فكيف يمكن أن نطالب بتزويد فصولها بجهاز كمبيوتر لكل طالب وتلميذ ؟ !!!

اسئلة كثيرة وكبيرة عن حال وواقع التعليم في بلادنا يجب أن لا تشغل القائمين على العملية التعليمية وحدوهم ، وإنما يجب أن تشغل الضمير الوطني ، وتشغل رئيس الدولة والحكومة والأحزاب والتنظيمات السياسية ، ومنظمات المجتمع المدني ، ليكون التعليم والاهتمام بالإنسان اليمني في مقدمة كل الاهتمامات .. لأن التعليم هو التحدي الأكبر الذي يجب أن يراهن عليه اليمنيون في تغيير واقعهم المؤلم .. هذا الواقع الذي تتصارع فيه الجهالات الجهوية والقبلية والعنصرية والمذهبية على قيم ليست من العصر في شيء، ولا تمت للعقل والمنطق بصلة .

في فيلندا :

الرئيسة الفلندية (تتاريا هلونين)، التقيتها ثلاث مرات وأنأ أعمل سفيراً غير مقيم لدى هيلسنكي ، كانت عندما أحدثها عن تجربة بلادنا في "الديمقراطية" والتوحد، أو عن جدلية تناقض القبيلة والدولة، والقات والبن، والجنبية والبندق .. كانت تحدثني عن أولوية التعليم في أجندة الدولة في بلادها، وكانت تقول وتكرر "نحن نخوض معركة كبيرة من أجل التعليم والتعليم والتعليم .. فالتعليم هو التحدي الذي نواجه، وأطفالنا هم المستقبل الذي نراهن عليه " .

تصوروا هذا يحدث في "فلندا"، أحد البلدان الاسكندافية الاروبية المتطورة جداً جداً، والتي يقال عنها أنها قد قطعت مسافات كبيرة في الطريق الى "الجنة" الموعودة .. ففلندا تحتل المرتبة الأولى في اتباع افضل انظمة التعليم العام في العالم لتحتل المراتب التالية بعدها فرنسا والولايات المتحدة واليابان، وتعتبر فيلندا من أقل بلدان العالم فساداً .

فإذا كانت معارك هؤلاء المتحضرين جداً والمتطورين فوق التطور والتصور، وتحدياتهم هي مع التعليم ومن أجل التعليم، ففيما ستكون معاركنا نحن؟!! ونحن البلد المصنف من بين أكثر دول العالم فقراً وفسادا ؟!! ومتى سندرك بأن معركتنا الحقيقية يجب أن تكون من أجل التعليم .. والتعليم المعاصر الذي يواكب حركة التاريخ، ويحدِّثُ الدولة والمجتمع والناس، وليس التعليم المذهبي، وخلافات السقيفة .. فتلك أمة قد خلت ، والحقيقة الوحيدة الثابته هي أن الله حق ، وأن القرآن الكريم أول ما دعا البشرية اليه هو "القراءة" ، ولكن القراءة التي تعلم وتنير، وتطور وتحدث، وليس القراءة التي تثير البغضاء، وتذكي العداوات والأحقاد.. وتكرس الجهالة والتقليد .

وإذن، ما الذي يمكن أن نعمله نحن من أجل التعليم ونسبة الأمية في بلادنا حسب تقارير دولية ، تشير الى أنها تزيد عن 65% .. هذا هو السؤال الذي يجب أن تبحث بلادنا في الاجابة عليه ، وهذا هو سؤال الأولوية الذي يجب أن يتحاور فيه اليمنيون ...!!

 

الذماري .. المعلم الإنسان :

اقترنت معرفتي بالمعلم - المربي وبأهمية منهجه ودوره في تربية النشئ ، ورسم ملامح مستقبل المجتمعات بانبهاري الشديد - وأنا التلميذ القروي الصغير الآتي من قرية نائية بعيدة – بعفة ونزاهة ودماثة أخلاق وإنسانية الاستاذ عبد الله الذماري مدير مدرسة الايتام ، في سبعينيات القرن الماضي .

  ذلك المربي الرائع .. كان يجسد بسلوكياته وتعاملاته مع تلاميذه والمحيطين به أرقى قيم الصدق والمحبة والعطاء ، فكان – كما عرفته – استاذاً مربياً ومعلماً يمتلئ بالوقار والتبجيل .. كان عذب اللسان بشوش الوجه، ذو حديث يفيض لطفاً وطرفة وعاطفة ، كانت كلماته بلسماً يداوي بها جراحات أبنائه الذين كانوا يتوافدون من مناطق يمنية مختلفة .

فـ"الأيتام" المدرسة، التي كان يديرها ويربي الأجيال فيها، أصبحت معروفة وذائعة الصيت بعد مرور وقت قصير على ثورة 1962م ، وصارت مرتعاً لطالبي العلم من أبناء الأسر الفقيرة والمحرومة من التعليم في زمن السادة والعبيد، ذلك لأن نخبة من قادة الثورة مدنيين وعسكريين من أمثال الشهداء "الثلايا، اللقية ، العلفي، علي عبد المغني، الاستاذ المروني، حمود الجايفي ، المشير السلال، علي قاسم المؤيد، ، وحسن العمري"، وآخرين كثيرين، بدأوا تعلم قيم العدل والحرية والتعايش والمساواة من هنا، من هذه المدرسة ، التي تناوب على إدارتها مربون كبار أمثال "الذماري " و" عبد الغني صادق" و"الاسدي" فكانت انموذجا للمدرسة الناجحة ، وكان المربون والمعلمون فيها نماذج رائعة لا تتكرر .. لكني أتمنى وأرجو أن تتكرر في كل مدرسة من مدارسنا (الابتدائية) بالذات، لأن التعليم الأساسي هو المبتدأ وهو الخبر في التخطيط السليم والمدروس لتطوير المجتمعات .

د. عبد الوهاب الروحاني